"الصندوق الأسود" أحدث الصيحات للحد من أخطاء الجراحين


"الصندوق الأسود" حلم يصبح حقيقة وطوق نجاة لمعظم الجراحين، حيث يعد أحدث الصيحات للحد من أخطاء الجراحين داخل غرفة العمليات، فمن الآن فصاعدا يمكن إجراء جراحة دون أن يشوبها شائبة طبية أو جراحية مع الحد بشكل كبير من المضاعفات التى تعقب الجراحات.

قام الباحثون بتثبيت كاميرات فيديو تتبع كل حركة داخل غرفة العلميات، وفى الخارج هناك جهاز يشبه الكومبيوتر أطلق عليه اسم "الصندوق الأسود" للجراح، يعمل على تحليل التسجيلات وأخطاء الجراح، وتحديد توقيت حدوثها.

يعكف حاليا فريق من الباحثين الكنديين فى تطوير ما يعرف بـ"الصندوق الأسود" للجراحين، على غرار الصندوق الأسود للطائرات، يمكنه تسجيل حركات الجراح والأخطاء التى يرتكبها أثناء العمليات.

وأوضح الباحثون أنه من خلال تحديد الأخطاء يمكن الحد من الكوارث الطبية التى قد تظهر فى بعض الجراحات خاصة الدقيقة منها لتحمى الطبيب كى لا يقع تحت طائلة القانون، والأهم الحفاظ على حياة المريض، فضلا عن تقليل المضاعفات التى تحدث عقب الجراحات.

وتهدف تكنولوجيا المعلومات والاتصالات المستخدمة إلى توفير بيئة للتقاضى فى حال أخطأ الجراح، لتصبح التسجيلات وثيقة طبية وقانونية مهمة للحفاظ على حق المريض والطبيب على حد سواء، فضلا عن تبديد المخاوف من انتشار الممارسات الطبية الخاطئة ذات النتائج العكسية على الجراح والمريض.
أضف تعليقك

تعليقات  1


حسن
شي جيد ومتقدم ويبشر بخير للمرضى والطبيب يحد من الاخطاء ويثبت الحق لصاحب الحق اختراع جميع