مواطنة كادت تغرق في نادي خاص بالجهراء



أحال الأمنيون في مخفر الجهراء على التحقيق قضية تتعلق بـ «إشراف مواطنة على الغرق في حوض للسباحة بنادٍ خاص في المنطقة، في حين تصر صاحبة النادي التونسية الجنسية على إنكار حصول أي واقعة من هذا النوع».

مصدر أمني أوضح لـ «الراي» أن «مواطنة في التاسعة والثلاثين من عمرها قصدت رجال المخفر، وأخبرتهم أنها كانت تزاول هواية السباحة في حوض يقع في نادٍ رياضي بالجهراء، وأوشكت على الغرق، ما ألحق بها إصابة، فسجلوا قضية بالواقعة، واستدعوا مسؤولة النادي التي اتضح أنها تحمل الجنسية التونسية، ونفت في التحقيق حصول الواقعة بالقطع، وأمام تضارب الروايتين أحال الأمنيون القضية على المحقق».
أضف تعليقك

تعليقات  0