المقص المفقود والوزير الموعود


عندما كان يوحى لدى اصحاب القرار بالبلد ان سبب تعطيل المشاريع هو تأزيم مجلس الامة حاولت وبكل صدق التثبت من المسألة من خلال متابعة تفصيلية لعمل المجلس في الجلسات او اللجان واكتشفت على مدار عمل المجلس وفي أسوأ تأزيمه ان هذا الكلام «فاضي» ولا اساس له من الصحة نعم اختلفنا على الاداء السياسي لعديد من النواب بل اشتبهنا بمفاسد مالية لهم لكن لم نجد لهم دورا مزعوما في تعطيل المشاريع المحلية دعوا عنكم الداو والتي هي مشروع لمصانع سكراب في اوروبا او مصافي فيتنام او الصين ففي المجمل كلها كانت مشاريع موبوءة بالهدر في دول «برة» الكويت لكن بالكويت على تاريخ المجلس الاعتراض كان على مشروعين محطة الزور والمكلسن اما المصفاة الرابعة كان الاعتراض على آلية التقاول لا المشروع نفسه وحين عدل ما اعترض عليه احد.

قصص فاسدة عن تعطيل برلماني مزعوم لان الحكومة كسلانة لا تحاسب ولا تبي تنفذ وهدفها الوحيد ان يبقى اصحابها في مناصبهم من وزرائهم الى وكلائهم الا فيما ندر ونرد نقول لا نعيل الا بالدليل وهنا نقول لسمو رئيس الحكومة الظاهر مقص افتتاح المشاريع عندك مفقود من يوم تسلمت الحكومة تدري ليش؟ فبالصدفة من يوم تسلمت استلم وزيرك الحالي للأشغال والاخير تسلم وزارته في 2012/12/2 ومن هذا اليوم الى تاريخ كتابة هذا المقال لم تقص افتتاح مشروع واحد.

بالحجة يا سمو الرئيس ان وصل اليك ما نكتبه الآن اين طريق صباح الاحمد (طريق النويصيب الجديد)؟ وطريق 6 ونص؟ وطرق مدينة صباح الاحمد؟ وطرق امتداد الدائري الخامس؟ وتطوير الدائري الثاني والثالث وطريق دمشق؟؟ جميع هذه الطرق خالصة من التصميم وتسلم المصممون فلوسهم بالملايين الا ان وزيرك الحالي يرفض المباشرة بتنفيذها بحجة وجود عوائق واعتقد ان الوزير يعمل في حكومة الكويت لا في حكومة الواق واق يستطيع حل باقي العوائق المزعومة مع زملائه من الوزراء أليست هذه المشاريع جزءا من المخطط الهيكلي الصادر بمرسوم اميري؟ بل أليست المرحومة خطة التنمية السابقة كانت تطلب من وزارة الاشغال بناء 1200 كم خلال مدة الخطة من 2014/2010 وخلالهم ولا طريق رئيسي تم افتتاحه واليوم تبون من الوزارة في خطتكم لـ2020/2015 بزيادة اطوال الطرق من 217 كم الى 1503 وهذا مستحيل بل ان وزيرك الحالي وفي بيان مجلس الوزراء أدلى بمعلومات مضللة مفادها ان الوزارة نفذت ما مقداره %47.6 من المستهدف من اطوال الطرق في الخطة المحددة بـ1200كم اي 572 كم وين هالطرق يا سمو الرئيس واعتقد انني واياك ووزير الاشغال نعيش على نفس الكويت هل هي طرق خفية مثلا؟ أم هي بالمريخ؟

لا نزايد، بل بالدليل المذكور بأوراقكم وبما نشهد عليه بأعيننا من عدم وجود هذه الطرق المزعومة، وحينها لا تدللون على فشلكم على مجلس الامة هالمسكين بل على اختياراتكم من وزراء من 2012، ووزيرك ياسمو الرئيس يوقف المشروع تلو الآخر على الرغم من جاهزيته للتنفيذ وهو اليوم من نحمله المسؤولية الاكبر في ما نعانيه من ازمة المرور من 2012 لم يحاسب لأن وراه ظهرين مستشار خفي عندك والمستشار الذهبي ولا حول ولا قوة الا بالله وتبون تنمية بعد؟!، بالمشمش يا أهل الكويت.

المحامي نواف سليمان الفزيع
أضف تعليقك

تعليقات  0