السودان يمهل الدبلوماسيين الإيرانيين 72 ساعة لمغادرة أراضيه



قالت وزارة الخارجية السودانية اليوم الثلاثاء إن السودان أغلق جميع المراكز الثقافية الإيرانية به وطرد الملحق الثقافي الإيراني ودبلوماسيين آخرين لحماية "الأمن الفكري والأمن الاجتماعي".

وارتبط طرد الدبلوماسيين بقلق الحكومة من أن ينشر المسؤولون الإيرانيون المذهب الشيعي في الدولة ذات الأغلبية السنية.

وذكرت الوزارة في بيان أن "السودان ظل يتابع نشاط المركز الثقافي الإيراني وفروعه في ولايات السودان وتأكد له مؤخراً أن المركز وفروعه قد تجاوزوا التفويض الممنوح لهم والاختصاصات التي تحدد الأنشطة التي يخول القيام بها، وبذلك أصبح يشكل تهديداً للأمن الفكري والأمن الاجتماعي".

وقال وزير الخارجية السوداني في مايو (أيار) الماضي إن حكومته رفضت عرضاً إيرانياً بتزويدها بدفاعات جوية على ساحل البحر الأحمر بعد غارة جوية اتهم السودان إسرائيل بتنفيذها عام 2012، وذلك كي لا تثير غضب السعودية والقوى المنافسة لإيران في المنطقة.

غير أن السودان استقبل وفوداً رفيعة الشأن من إيران.

وتتنافس السعودية - وهي حليف رئيسي للولايات المتحدة في المنطقة- مع إيران على مناطق النفوذ في الشرق الأوسط.

وأدى هذا التنافس إلى انقسام المنطقة إلى معسكرين.

وقال مصدر حكومي لرويترز إن السودان أمهل الدبلوماسيين 72 ساعة لمغادرة أراضيه.

أضف تعليقك

تعليقات  0