الحرس الثوري: سنخوض حرب شاملة مع الدول العربية المعادية للثورة الإسلامية في إيران


قال قائد الحرس الثوري الإيراني، اللواء محمد علي جعفري، خلال كلمة ألقاها في مقر “قدس” بمحافظة أصفهان، إن إيران سوف تدخل في حرب شاملة مع الدول العربية التي سماها بالدول المعادية للثورة الإسلامية الإيرانية في المنطقة.

ونقل موقع “عماريون” التابع للحرس الثوري الإيراني، كلمة اللواء جعفري، التي ألقاها أمام قادة الصف الأول في الحرس الثوري.

وأوضح اللواء جعفري في كلمته: “نحن لن نبدأ في هذه الحرب، ولكنها سوف تقع في المنطقة، وعلينا خوضها بكل شجاعة، كما شاركنا بالحرب المقدسة ضد العراق”، على حد قوله.

وأضاف جعفري أنه “في الحرب العراقية استطعنا من خلال وحدتنا والتمسك بمبادئ الثورة الإسلامية الإيرانية أن ننتصر في تلك الحرب، وأن نصل إلى المجد من خلال النصر العظيم الذي تحقق إبان الحرب العراقية الإيرانية ضد النظام العراقي، والاستكبار العالمي الذي كان يدعم صدام حسين”.

وشدد قائد الحرس الثوري الإيراني على أن “أهم إنجازات الثورة الإيرانية هو تصديرها إلى الدول العربية التي تعاني من الديكتاتوريات منذ عقود طويلة، والدول الأفريقية الفقيرة التي يتم أستغلال ثرواتها من خلال الشركات الغربية والأمريكية”.

وقال جعفري إن تجربة الحرس الثوري الإيراني وقوات الباسيج “التعبئة” تم استنساخها في الكثير من المناطق والدول بالمنطقة، وأصبحت تطبق اليوم في سوريا والعراق ولبنان، “واستطعنا أن ننقل تجارب الحرس الثوري الإيراني الناجحة إلى هذه الدول العربية الحليفة”.

وأشار اللواء جعفري خلال حديثه إلى أن كتائب “عاشورا” وكتائب “الإمام علي” التي تدخلت وواجهت “الفتنة في عام 2009، وأجهضت مشروع الإصلاحيين وأعداء الثورة الإيرانية في أعقاب أزمة الانتخابات الرئاسية، تتمتع اليوم بأعلى المستويات من التدريب العسكري والأمني ومجهزة لتدخل في حروب إقليمية شاملة، إذا ما دخلنا في حرب مع أعداء الثورة الإسلامية في المنطقة”، على حد قوله.

وتابع جعفري بأن جميع الأطراف الإقليمية والدولية في الوقت الحاضر “اتحدت ضد جبهة الإسلام والحق، ونحن نقف ونقاتل هذه الجبهة الاستكبارية في سوريا والعراق ولبنان بكل قوة، ممثلين ثورة الإمام الحسين بن علي، ونسير على منهجه الثوري”، بحسب تعبيره.
أضف تعليقك

تعليقات  4


العنزي
اقول بلا هياط بلا ثوره رجال الشام ردوكم جنايز لطهران هياط بالاعلام مييييط
منصور
اقوله كل تبن
واصل الحربي
خليه يجرب حياه الله على الرحب والسعة طلاب الشهادة بأقطار العالم بانتظاره ليحتفون بمقدمه بالطريقة اللي يستحقها وسيجعلونه بدل ان يلطم حسرة على الماضي يلطم أسا على الساعة اللي تجرا فيها على منازلة احفاد حملة الرسالة الربانية الذين مرغوا أنوف أسلافه بالتراب
راكن الفايز
لا زال النظام الصفوي الفاشي الخميني يتشدق بعداءه للعرب وبكل شعوبيته ..لم يكفهم اجرامهم بالعراق وسوريا ولبنان واليمن والخليج ..بل غداء صارخ وصكت عربي مخزي امام كل ذلك ؟