تقرير التنافسية العالمي: سويسرا الأولى.. والإمارات 12 وقطر الـ 16 والكويت تتراجع الى الــ 40


أصدر المنتدى الإقتصادي العالمي تقريره السنوي 2014/2015عن التنافسية الذي يعد من أهم مؤشرات قياس التنافسية الاقتصادية، والذي تواصل إصداره منذ عام 1979.

ونوه المنتدي الذي يشتهر بتنظيم مؤتمر سنوي لقادة الأعمال في العالم في منتجع دافوس ان مسحه شمل 144 دولة حول العالم واعتمد على العديد من المؤشرات التي ترتكز بدورها على بيانات رسمية وآراء آلاف المسؤولين التنفيذيين في تلك البلدان.

وتشمل المؤشرات الفرعية "حوالي 110 مؤشرات" المؤسسات، البنية التحتية، الاقتصاد الكلي، الصحة والتعليم الابتدائي، التدريب، فاعلية السوق، التعليم العالي، جاهزية التقنية، تطور الأسواق المالية، الابتكار، تقدم الشركات، وحجم السوق.

ويهدف التقرير إلى مساعدة الدول في تحديد العقبات التي تعترض النمو الاقتصادي المستدام ووضع الاستراتيجيات للحد من الفقر وزيادة الرخاء ويقيِّم قدرتها على توفير مستويات عالية من الازدهار والرفاهية لمواطنيها، ويُعد من التقارير التي توفر تقييما شاملا لنقاط القوة والتحديات لاقتصادات الدول.

هذا وحافظت سويسرا على ترتيبها المتقدم في المركز الأول للعام الرابع على التوالي كأكثر دول العام قدرة على التنافسية، تلتها سنغافورة في المركز الثاني ثم الولايات المتحدة في المرتبة الثالثة، ثم فنلندا وألمانيا.

وفيما يخص الدول العربية فقد احتلت الإمارات المرتبة الأولى عربيا، في حين جاءت الـ 12 على المستوى العالمي في الترتيب، بينما جاءت قطر ثانيا على المستوى العربي والـ 16عالميا، ثم السعودية ثالثا على المستوى العربي والـ 24 عالميا.
أضف تعليقك

تعليقات  0