عبدالرحمن المطوع : نستغرب في الوقت الذي يكرم فيه العمل الخيري دولياً يتم تشويهه من قبل البعض محلياً



انتقد الأمين المساعد لشئون العلاقات العامة والاعلام والدعم الفني بالرحمة العالمية التابعة لجمعية الاصلاح الاجتماعي عبد الرحمن عبد العزيز المطوع استمرار الحملة الإعلامية التي تستهدف تشويه مؤسسات العمل الخيري الكويتي ورجاله قائلاً أنه من المؤسف والمستغرب أنه في الوقت الذي يتم فيه الاحتفال بتكريم الكويت على مساهماتها وانجازاتها الخيرية والإنسانية على المستوى الدولي ممثلة في تكريم صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح – حفظه الله - نجد بعض الأقلام تزيف الواقع من أجل تشويه العمل الخيري ومؤسساته واستهداف العاملين فيه ، مضيفاً أن بعض الأقلام أصبحت تتبنى خطاب تحريضي دون سند او دليل ودون الرجوع الى المعنيين أو الجهات المتهمة ما يتسبب في التشهير والتجريح في مؤسسات واشخاص لهم ثقلهم في المجتمع الكويتي الذي جبل على الاحترام والتعامل برقي في التثبت وعدم التعرض بالظلم للأشخاص أو المؤسسات.

وأكد المطوع في تصريح صحفي أن الكويت أصبحت نموذجاً رائداً في إدارة وصناعة العمل الخيري والإنساني وذلك عبر منظومة متكاملة من القوانين واللوائح والنظم التي تشرف عليها مؤسسات الدولة ممثلة في وزارة الشئون الاجتماعية والعمل ودعم من وزارة الخارجية فيما يتعلق بالمشاريع الخيرية المنفذة خارج الكويت وبالتزام من قبل المؤسسات التي تقوم على العمل الخيري .

ونفي المطوع ما تداوله البعض في مواقع التواصل الاجتماعي عن وجود مخالفات وتحقيقات في قيام أحد فروع الرحمة العالمية بجمع أموال دون سند وبشكل يخالف القانون واللوائح وأن هناك تحقيقات تجرى في هذا الشأن معتبراً أن استخدام مصطلحات للبعض فيها دلالة على أن الرحمة العالمية تدعو للجمع النقدي وأنها تخالف القوانين واللوائح فيه تدليس وتشويه دون سند أو دليل يجعل لجمعية الإصلاح الاجتماعي ممثلة في الرحمة العالمية حق مقاضاة من يطلق تلك الاشاعات لينال من العمل الخيري الكويتي وذلك من أجل الحفاظ على الوجه المشرق للكويت .

وأوضح المطوع أن الجمع بإيصالات الشؤون هو لشهر رمضان فقط لضبط عمليات الجمع خاصة في المساجد بينما باقي العام يتم ذلك في الفروع والمقار عبر سندات عليها أسم المؤسسة وختمها والممنوع فقط في هذا الشأن الجمع خارج المقار مضيفاً أن هناك تعميم ولائحة داخلية تستلزم عدم الاحتفاظ بالأموال المجمعة في المقار بل يتم إيداعها في البنك قبل انقضاء 24 ساعة من تحصيلها وهي نظم معمول بها في أغلب الجمعيات والمؤسسات الخيرية ولا يجب استخدامها في الترويج للمخالفة .

واستغرب المطوع قيام البعض بالتربص للعمل الخيري ومحاولة اصطياد الأخطاء وترك الايجابيات الكثيرة التي يقوم بها العمل الخيري الكويتي بالداخل والخارج والذي استطاع من خلاله ادخال السعادة على كثير من الأسر المحتاجة وكفالة آلاف الأيتام ومن الظلم أن يقوم البعض بتشويه الحقائق بوقائع تنشر بين الحين والآخر يقصد منها التقليل من شأن العمل الخيري فهي لم تخرج عن دائرة التربص وذلك بالتجسس وانتحال الصفة وتصوير العمل الخيري انه سيء لإيهام البعض بوجود مخالفات في الجمعيات الخيرية وبحقيقة الامر منافية للواقع

وعرج المطوع شارحاً عن الإجراءات المالية وسلامتها في الرحمة العالمية قائلاً أن مكتب العيبان والعصيمي وشركائهم أرنست وينج والمصنف من الفئة " أ " وهي أعلى فئة في التصنيف العالمي من حيث المكانة والثقة هو من يقوم على التدقيق على النظام المالي في الرحمة العالمية ، مضيفاً أن الرحمة العالمية حرصت على أن يكون متابعة الأمور المالية لديها من جهات موثقة وذلك عملاً بمبدأ الشفافية التي تنتهجها الرحمة العالمية ، ويساند ذلك إدارة مالية مركزية يتم من خلالها ضبط عمليات التحويل والصرف المالي بشكل دقيق ،

 كما أن لدينا مراقب مالي داخلي لزيادة جهود الرقابة المالية لدينا ويقوم بالتدقيق على الإجراءات المالية والعقود المبرمة ، وهذه الإجراءات جعلت الرحمة العالمية في المرتبة الأولي في قائمة المؤسسات الأكثر شفافية في العالم العربي ضمن قائمة فوربس العام قبل الماضي كما أن لدينا برتوكولات تعاون وشراكات مع مؤسسات عالمية لم يكن لتوقع مثل هذه الشراكات لولا سلامة النظم واللوائح وشفافية العمل لدي الرحمة الحمة العالمية .

وختم المطوع تصريحه بقوله إن الرحمة العالمية ترحب بكل نقد بناء من شأنه تصويب العمل ودعمه والنهوض به كما أنها تحرص كل الحرص على سمعة الكويت وصورتها المشرقة ولذلك فهي تفتح ابوابها لكل مشاركة شعبية من أبناء المجتمع للاطلاع على تجربتها والمشاركة في أعمالها الخيرية وأنها هيأت لذلك كل السبل والآليات عبر زيارة فروعها او مكتبها الرئيسي او الموقع الالكتروني khaironline.net او الاتصال على 1888808.



أضف تعليقك

تعليقات  0