ديرة سمبوسة


تداولت وسائل التواصل الاجتماعي بائعا قيل إنه مصري بالبحرين ينادي بنغمه رخيمة مدعاة للطرفة «سمبوسة» تذكرت المشهد بمنادي وسط ديرتنا بمثل ما نادى اخونا المصري في البحرين ونزيد لنقول فعلا ديرة سمبوسة!!

ما توقعناه حصل في منصب الامين العام للمجلس الاعلى للتخطيط، محسوبيات والسلام والا لماذا نأتي بمن قضى جل عمره بالقطاع النفطي في مجال التنقيب على رأس مجلس تخطيط؟ موقلنا لكم ديرة سمبوسة، مستعد ان اعرض على سمو الرئيس أسماء عشرة كويتيين من حملة الشهادات العليا في مجال التخطيط من وزارة التخطيط أو من الجامعة لكن مشكلتهم الوحيدة انهم لا يدخلون في حسبة السمبوسة عند مستشارك والمحسوبين عليه، فدكتور بالتخطيط الاستراتيجي من ارقى جامعات امريكا ما ينفع لانه مو محسوب لا طائفيا ولا قبليا ولا تجاريا مسكين شهادته كفاءته في بلد كفاءة الانسان محسوبياته، مو قلنالكم ديرة سمبوسة!!

يا سمو الرئيس ارم قفاز التحدي، لو اتيت لي بمجلس وزراء خليجي عين «مواطن وزير» يحمل ثانوية عامة وهنا اتحدى مستشاريك وخيبتهم فينا، جيبوا لي بلد خليجي واحد عين في هذا الزمن وزير اسكان شهادته ثانوية بلا خبرة لا سياسية ولا ادارية بمنصب وزير، وعلى هذا قلنا ماشي يمكن انتم تشوفون شيء ما نشوفه تدري يا سمو الرئيس وزيرك فوض مدير الهيئة العامة للاسكان بجميع صلاحياته يعني الوزير تنازل عن صلاحياته اللي اعطيت له بمناسبة وزارته الى المدير ما نقول الا سمبوسة!!!

صحيح انك ارضيت رئيس مجلس الامة الاخ مرزوق الغانم بهذا التعيين لكن ماذا عن 112 الف ناطرين بيت عايشين في ديرة السمبوسة من يرضيهم يا سمو الرئيس وزير ما يبي يشتغل وهيئة حاسها التخبط سنين طوال حتى انفجرت الطلبات في بلد نعيش على %5 من مساحته وحينها لو جمعت اللي ناطرين بيت واللي ناطر وظيفة على مدى خمس سنين قادمة

ليخرجوا للشارع ترى ماذا سيحصل؟ لا نضرب الودع ولا نقرأ الكف لو قلنالكم ستقع كارثة في خمس الى عشر سنين ما لم تستدركوا انفسكم وتلحقون على البركان قبل ان ينفجر المواطن من الاغلبية الصامتة اللي ما يعرف يحتال عشان يعيش يشكل الجزء الاكبر من هذا الشعب الطيب هذا المواطن اللي ما يحس بقيمة راتبه لانه رايح اجار وقروض بفوائد غير

قانونية ان راح للبورصة حفنة تجار تبوق مدخراته بمضارباتهم على شركاتهم الوهمية وان فكر يشتغل عندهم قضبوه الباب بعد ما يمصون دمه وتعبه وان فكر يشتغل بتجارة لحالة حاربوه بالاجار وبالاحتكار، وان اشتغل بالحكومة عاش مذلول لو ماعنده واسطة تعطية حقه أو كعب داير بين المحاكم يرفع قضايا تطول بالسنين عشان ترقية يستحقها.

بصراحة شناطرين؟ ناطرين النهاية؟ بلد تحبط كل صاحب كفاءة وتحرقه بهمة ترى والله الكرامة اغلى من الارض، أغلى من المال والعيال، وفي نطرتنا بيت أو وظيفه أو ظلمنا في ترقية أو فصل أو وظيفة مناسبة حين نفتقد العدل ونعامل كنمل نداس لاعتقادكم انه مالنا قيمة تظنون تبقى فينا كرامة عندكم؟؟ بس ما نقول الاديرة سمبوسة.


المحامي نواف سليمان الفزيع
أضف تعليقك

تعليقات  0