طالب أميركي يفضل السجن على المدرسة !





ألقت الشرطة الأميركية في ولاية فلوريدا القبض على طالب رفض النهوض من فراشه والذهاب إلى المدرسة، مفضلا الذهاب إلى السجن.

وكانت والدة الفتى (14 عاما) اتصلت بالشرطة لطلب المساعدة في إقناعه بالذهاب إلى مدرسة " آي.جي موراي " المتوسطة في مدينة سانت أوغسطين، بعدما استنفذت جميع المحاولات معه، وقامت بسحب الهاتف المحمول وجهاز الكمبيوتر وقطع الإنترنت عنه.

إلا أن الفتى، المنتقل حديثا إلى فلوريدا من نيويورك بسبب مشكلات قانونية، رفض الامتثال لأوامر والدته.

وبعد وصول الشرطة، استمر رفض الفتى بالرغم من إخباره أن البديل سيكون الذهاب للسجن، حيث قام رجال الشرطة بوضع الأصفاد في يديه نتيجة لإعاقته العدالة بدون عنف، وتم ترحيله إلى سجن المقاطعة، علما أنه أعيد إطلاق سراحه بعد ذلك ليعود لبيته.

وبحسب بيان الشرطة، فإن الأم أبلغتهم أن الفتى عانى مشكلات تعليمية مماثلة في نيويورك، لرفضه الذهاب للمدرسة أيضا.


أضف تعليقك

تعليقات  0