في فمي ماء يارئيس هيئة الفساد


أحيانا نصيب أو نخطئ فيما نكتب أو نقول، وأحيانا نتمنى على من نكتب عنه يكون كذلك في اعتقاده بأنه قد يصيب او يخطئ تجربتي في الشأن العام كلفتني الكثير لأنني بكل بساطة لا أتكلف أمام الحقيقة عندي معايير أمشي عليها حتى آخر عمري، أهمها الموضوعية والتجرد والصدق مع الذات قبل الصدق مع الناس والباقي أتركه من تجريح وتشكيك وتخوين ومؤامرة على أضعف خلق الله في أرضه، فعندي قناعة أن الله حين أرسل البعوضة لتقتل نمرود بدلاً من الجيوش الجرارة اوالكوارث الطبيعية لحكمة عند الله تقول لا تستصغروا أضعف خلقه ان كان على حق ولوملكتم سلطانا يدوسه على وجه هذه الأرض فنصرة الله تجعله الاقوى والمنتصر ولو بعد حين.

على هذا منعة الهامات لا يصدعها باطل أو مخافة من قول كلمة حق وفي هذا نيمم صوب كل اتجاه ما دمنا نرى خطأً نريد الانكار عليه فان آنسنا فيمن نوجه له الكلام خيراً تريثنا حتى نعطي الفرصة له أن يصلح من الامر اما ان استمر في كبره وتجاهله ظناً بتهميش لنا أو ضعف بما نملكه من وسائل وسلطة استعنا بالله في أن نريق الماء من أفواه فيها ماء صليبي ما تتحمله الأمعاء حسرة وحزناً على حال البلد.

الأخ المستشار رئيس هيئة مكافحة الفساد المستشار النمش نظن فيه كل الخير والامانة والثقه في تولي مسؤوليات منصبه الجديد بل أعاننا الله أن نكون عوناً صادقاً له وهو مقبل مع قدوم العام الجديد بتنفيذ فعلي لقانون مكافحة الفساد باكورة أعمال المجلس المبطل الثاني وفي العام القادم ستكشف ذمم كل المسؤولين المعنيين بالقانون امام هيئتكم الموقرة ولكن ايضا إعمالا منا لمبدأ الشفافية الذي هو النور الذي ستهتدون به نحيل هذا النور عليكم ونوجه لكم الاسئلة الآتية.

المستشار الإعلامي لتسويق عمل الهيئة والذي عينتموه هل اطلعتم على صحيفته الجنائية؟ هل تعلمون عن انتمائه السياسي؟ هل تعلمون إن كان يعمل مستشارا لجهات اخرى؟ أسئلة منطقية بتبعية حساسية الجهاز الذي انتم فيه وحساسية مسؤولياته امام الدولة اتمنى أن نجد إجابة واضحة منكم ومنا لمعاليكم في أقرب وقت ممكن.

المحامي نواف سليمان الفزيع
أضف تعليقك

تعليقات  0