مقتل قائد حركة أحرار الشام وأمراء آخرين بتفجير بمقر اجتماعهم


قتل، أمس، 28 من أمراء وقادة جماعة أحرار الشام التي تعتبر حركة إسلامية معتدلة تقاتل النظام السوري، بما فيهم زعيمها حسان عبود.

وأكدت الجبهة الإسلامية على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي، تويتر، هذه الأنباء، حيث نشرت بيانا قالت فيه: " بنفس رضية ومحتسبة تنعي الجبهة الإسلامية للأمة الإسلامية و شعب سوريا الصابر أبنهما البار أبا عبد الله الحموي حسان عبود وبعض إخوانه: أبو يزين الشامي، أبو طلحة الغاب، أبو عبد الملك الشرعي، أبو أيمن الحموي، أبو أيمن رام حمدان.

أبو سارية الشامي. محب الدين الشامي، أبو يوسف بنش، طلال الأحمد تمام، أبو الزبير الحموي، أبو حمزة الرقة واخرين.. الذين قضوا شهداء " نحسبهم والله حسيبهم " في انفجار داخل مقر اجتماعهم لم تتبين حقيقته بعد."

وتحدثت مصادر في الحركة عن احتمال استخدام مواد كيميائية سامة في الهجوم حيث إن بعض الجثث لم تكن تظهر عليها إصابات, مشيرة إلى أن الاجتماع كان يعقد في مكان "محصن" تحت الأرض.
أضف تعليقك

تعليقات  0