الشيخ طلال: مشاركة الكويت في (انشيون 2014) تنطوي على أهمية كبيرة


أكد رئيس اللجنة الاولمبية الكويتية الشيخ الدكتور طلال فهد الاحمد الصباح الاهمية الكبيرة التي تنطوي عليها مشاركة الكويت في دورة الالعاب الاسيوية ال17 التي تنطلق بمدينة (انشيون الكورية الجنوبية يوم الجمعة المقبل.

وقال الشيخ طلال الفهد الذي يترأس بعثة الوفد الرياضي الكويتي الى (أسياد أنشيون 2014) في تصريح صحافي اليوم بمناسبة استعداد الوفد للتوجه الى كوريا غدا إن هذه الأهمية متأتية من ضرورة معرفة موقع الرياضة الكويتية ضمن محيطها القاري بعد رفع الايقاف عنها.

وأضاف أن المنتخبات الكويتية المشاركة بمختلف الالعاب أنهت استعداداتها وهي جاهزة لخوض منافسات هذه الدورة القارية الكبيرة بغية تحقيق نتائج ايجابية تتناسب وآمال وطموحات محبي الرياضة الكويتية.

وأوضح أن اللجنة بدأت العمل والتحضير لهذه المشاركة مبكرا بالتنسيق مع الاتحادات الرياضية الكويتية بغية تحقيق نتائج جيدة لوضع اسم الكويت ضمن الجدول العام للميداليات فضلا عن الاحتكاك مع منتخبات متفوقة ولاعبين ذوي خبرة عالية لاسيما أن القارة الاسيوية تضم منتخبات لها باع كبير في التفوق الرياضي مثل الصين وكوريا واليابان وغيرها.

وذكر أن اللجنة الاولمبية الكويتية شكلت لجنة خاصة منبثقة من مجلس الادارة وعقدت اجتماعات عدة مع ممثلي الاتحادات واللجان المشاركة في الدورة بهدف تذليل كل الصعوبات أمامهم واسداء النصح و الارشادات والتوجيهات لهم بغية ضمان نجاح المشاركة الكويتية في هذا المحفل القاري وابراز الوجه الحضاري للكويت ورياضتها.

وقال الشيخ طلال الفهد ان المشاركة الكويتية الواسعة في هذه الدورة تعكس حرص القيادة السياسية على دعم الشباب الرياضي واتاحة الفرصة أمامهم للمشاركة في مختلف الانشطة والمنافسات الرياضية الى جانب تهيئة اللاعبين لتحقيق المكتسبات والانجازات اثناء خوض مثل هذه المنافسات القارية الدولية.

وعن مشاركة الكويت الواسعة في هذه التظاهرة القارية أفاد بأنها تندرج ضمن سياق استراتيجية اللجنة وبرنامجها في المنافسة بمختلف المحافل الرياضية وانطلاقا من مبدأ اتاحة الفرصة للشباب الرياضي الكويتي لاثبات جدارته أثناء المنافسات الاسيوية التي تشارك بها نخبة من أفضل اللاعبين في العالم لاسيما ان الالعاب المعتمدة للمشاركة حققت النتائج الفنية التي تؤهلها للمنافسة آسيويا.

وبين ان مشاركة الكويت في هذا الملتقى الرياضي الكبير تأتي من منطلق حرص اللجنة الاولمبية الكويتية على التمثيل الفاعل وتسجيل الحضور الكويتي الرياضي المميز باعتبارها دوره تقام مرة كل أربع سنوات وتضم نخبة ابطال اسيا في جميع الالعاب.

وأضاف الشيخ طلال الفهد إن هذه الدورة تمثل أيضا فرصة نادرة للاعبي الكويت للاحتكاك مع ابطال بهذا الحجم لاسيما أن الكويت تحتضن مقر المجلس الاولمبي الاسيوي الذي يشرف على تنظيم هذه الدورة ويترأسه الشيخ أحمد فهد الاحمد الصباح.

وعن حظوظ وفرص فوز الفرق الكويتية في منافسات الدورة أوضح انه لن يستبق الاحداث "لان عالم الرياضة لا يخلو من المفاجآت لكننا في الوقت نفسه نتطلع كثيرا ونأمل أن يحقق الشباب الرياضي الكويتي انجازات مهمة في هذه الدورة الرياضية وأن تكلل مهمتهم بالتوفيق والنجاح" داعيا إياهم الى أن يقدموا كل ما لديهم من جهد وعرق لضمان الصعود لمنصات التتويج.

وأعرب عن الشكر والتقدير لسمو أمير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح وسمو ولي العهد الشيخ نواف الاحمد الجابر الصباح على دعم سموهما اللامحدود للشباب الرياضي الكويتي مؤكدا أن الرياضيين على العهد باقون وفاء ومحبة للقيادة السياسية وخدمة الكويت وأهلها وشبابها الرياضي.

وتشارك الكويت في منافسات الدورة ب 33 لعبة هي كرات القدم واليد والطائرة والطائرة الشاطئية والسلة والطاولة (رجال وسيدات) وألعاب القوى والملاكمة ورفع الاثقال والكاراتيه والتايكواندو (رجال وسيدات).

ومن الالعاب التي تشارك فيها الكويت أيضا الجودو والرماية والقوس والسهم والجمباز الفني و المبارزة والووشو كوتغ فو والتجديف والشراع و البولنيغ (رجال وسيدات) والالعاب المائية (السباحة وكرة الماء والغطس) والتنس الأرضي والاسكواش والكريكيت والجولف والدراجات والتراثيلون والفروسية.

وتعد المشاركة الكويتية في (انشيون) المرة ال11 في تاريخ الرياضة الكويتية في هذا المحفل القاري الاكبر حيث كانت مشاركتها الفعلية الاولى بدورة الالعاب الاسيوية في طهران عام 1974 كما تعد المشاركة الثانية من نوعها في كوريا الجنوبية بعد المشاركة الاولى عام 1986 بالعاصمة سيؤول.
أضف تعليقك

تعليقات  0