اوباما يحصل على دعم الكونغرس لمحاربة تنظيم "الدولة الاسلامية"


حصلت خطة الرئيس الاميركي باراك اوباما لتسليح المعارضة السورية المعتدلة على موافقة مجلس النواب الاميركي بانتظار مصادقة مجلس الشيوخ عليها، سعيا لتشديد الضغط على تنظيم الدولة الاسلامية في وقت تصدى الجيش العراقي بدعم من الغارات الجوية الاميركية لمقاتليه بالقرب من بغداد.

واشاد اوباما بـ"هذه الخطوة المهمة الى الامام" للتصدي لـ"التهديد الذي تمثله المجموعة الارهابية المعروفة باسم الدولة الاسلامية".

ووافق مجلس النواب ذو الغالبية الجمهورية بسرعة على خطة لإمداد مقاتلي المعارضة السورية المعتدلة بمعدات وتدريب حتى يتمكنوا من قيادة الهجوم البري ضد تنظيم الدولة الاسلامية في سورية. ويفترض ان يقر مجلس الشيوخ الخميس هذه الخطة التي تعد الشق الاول من الاستراتيجية التي اعلنها اوباما الاسبوع الماضي.

ويستعد الكونغرس بالتالي لإعطاء اوباما الضوء الاخضر لإطلاق خطة مساعدات للمقاتلين السوريين بعد قرابة اربعة اشهر على تعهده دعم المعارضة خلال كلمة امام الاكاديمية العسكرية في وست بوينت.

الا ان اوباما شدد الاربعاء على "عدم ارسال قوات برية الى العراق"، وذلك في كلمة القاها في مقر القيادة الوسطى للشرق الاوسط واسيا الوسطى في تامبا (فلوريدا).

من جهته، اعرب الرئيس الايراني حسن روحاني في مقابلة مع شبكة (ان بي سي) عن شكوكه في قدرة الولايات المتحدة على التغلب على تنظيم الدولة الاسلامية دون قوات برية.

وصرح روحاني "هل يمكن فعلا مقاتلة الارهاب من دون تضحية؟ في كل النزاعات الاقليمية والدولية، فإن من يفوزون هم من يكونون على استعداد للتضحية".
أضف تعليقك

تعليقات  0