أول طريقة لاشباع المعدة بدون طعام



أهم ما يفسد حمية مريض السمنة هو شعوره بالجوع والحرمان، ومن ثم يقبل على الطعام بشراهة كبيرة تزيد وزنه أكثر مما كان عليه، ولكن هذا كان قبل عام 2008.
ففي عام 2008 وبعد دراسات علمية عديدة، اكتشفت نقطة شبع المعدة وأطلقت عليها ELHASHEMY STOMACH SATIETY SPOT . ولم يأتِ هذا الاكتشاف من فراغ فقبل ذلك بأعوام اكتشف فريق من علماء جامعه نيويورك وعلى رأسهم بروفيسور " وانج " أن عضلات المعدة عندما تتمدد في نهاية وجبه الطعام فإنها تنشط جذور العصب الحائر الذي يصل بين المعدة وبين مركز الشبع في المخ.

هذا التنشيط يتسبب في إرسال إشارات الشبع من المعدة إلى المخ فيؤدي إلى الشعور بالامتلاء ويتوقف الإنسان عن تناول الطعام ويكتفي بما أكله.
اكتشف فريق آخر من العلماء أن جذور هذا العصب الحائر تتركز في منطقه في اعلى المعدة ولكنهم لم يكتشفوا وظيفة تلك الجذور، ولما كان من المعروف فيسيولوجيا أن الأطعمة الصلبة تحقق قدرا أكبر من الشبع مقارنة بالأطعمة السائلة، أفادت نتائج الدراسات التي قمت بها بأن منطقه أعلى المعدة وتسمي في الطب GASTRIC FUNDUS ، لابد وأن يكون بها مركز الشبع في المعدة وبناء عليه أعلنتُ في 27 حزيران عام 2008 عن اكتشاف نقطة شبع المعدة، وأسميتها نقطة الهاشمي لشبع المعدة.

بعدها تطرقت في دراساتي العلمية إلى البحث عن أفضل وسائل إحداث الشبع السريع بدون تناول كميات كبيرة من الطعام، فأظهرت النتائج أن تناول بضع حبات من المكسرات وأفضلها اللوز ( 3 حبات ) أو الفول السوداني ( 5 حبات ) يؤدي إلى إحداث شبع بسيط بالمعدة بشرط عدم تناول سوائل أو طعام آخر لمدة نصف ساعة بعدها على الأقل، فأطلقت عليها "لقيمات اللوز ".

وبتكرار تناول هذه اللقيمات من اللوز أو الفول السوداني كل نصف ساعة أو كل ساعة ولمده 3-5 ساعات أثبتت نتائج الدراسات أن هذا الشبع يصبح أقوى، وأن الإنسان يستطيع عندئذ التحكم بوجبته المفرحة ( حسب رجيم اللقيمات) ولن يشعر بالحاجة لافتراس الطعام الذي أمامه.
بعد نجاح تطبيق نظام الشبع أو "لقيمات اللوز" اتبعها العديد من أطباء التغذية وعلاج السمنة ، معتقدين أن تناول المريض لثلاث حبات من اللوز عدة مرات قبل الوجبة الرئيسية يصيبه بالشبع لاحتواء اللوز على دهون الأوميجا 3 وهذا اعتقاد خاطئ ، لأن 3 حبات لوز بها كمية أوميجا 3 أقل من 1% مما في كبسولة الأوميجا 3 ، وهذه الكبسولة إذا تناولها المريض قبل الوجبات لن تشبع المعدة إذًا السبب في الشعور بالشبع ليس دهون الأوميجا 3 وإنما التأثير الفيزيائي لحبات اللوز حيث إنها صلبة وتنشط نقطة الهاشمي لشبع المعدة.


هذه الطريقة " لقيمات اللوز" تعني أننا نستطيع إشباع المعدة بنسبة 50% علي الأقل قبل الوجبة الرئيسية بدون تناول طعام ما يساعد على الإقلال من كمية الوجبة الرئيسية وبالتالي تتناقص السعرات الحرارية الداخلة إلى جسم الإنسان، وبالتالي تساعد على تناقص الوزن بصفة مستمرة.

ولقد أصدر الدكتور محمد الهاشمي كتاب "علم اللقيمات" يشرح فيه فلسفة علاجه للسمنة المفرطة . يؤكد د. الهاشمي استشاري علاج السمنة أن هذا الرجيم يسمح لمتابعينه بتناول أي طعام يحبونه سواء كان بيتزا أو بطاطس أو أرز أو أيس كريم، وفي الوقت نفسه يتدرب متابعيه على التعود على أكل الأحجام الصغيرة من الطعام فإذا اتبعتِ هذا النظام ونجحتِ فيه، فلن يعود وزنك إلى الزيادة مرة أخرى، ويرجع د.الهاشمي السبب إلى أن من يفقد وزنه بلا حرمان وتعتاد معدته على الأطعمة البسيطة والقليلة لا يجد داعي لكسر النظام وبالتالي لن يعود إلى السمنة من جديد، إضافة إلى ذلك فإن متبع رجيم اللقيمات يحدث له تغييراً هاماً في مركز التحكم في النفس الموجود أعلى المخ فيصبح هو المسيطر على مركز الشهية والجوع المتواجدان في أسفل المخ .

وبذلك يمتنع هؤلاء الناجحين نتيجة هذا التحول عن الإفراط في حجم الوجبات التي يتناولونها . رجيم بلا طبيب ويفيد د. الهاشمي أن متبعي هذا النظام لا يحتاجون إلى ضياع أوقاتهم لدى الطبيب ، فهم يقصدون العيادة مرة واحدة أو مرتين فقط وبعدها يتبعونه بأنفسهم .
ويوفر كتاب "علم اللقيمات" لمرضى السمنة عدة نقاط أهمها :
1-أسلوب سهل وبسيط لإنقاص الوزن الزائد تماماً، وهذا الأسلوب تدريجي ويستمر طوال أسابيع العام دون أن يتوقف .
2-عدم الحرمان من الأطعمة المحبوبة.
3-يتعامل رجيم اللقيمات مع المنطق والعقل وجسم الانسان ، ولا يتعامل مع السعرات الحرارية فلا ممنوع من الطعام ولا حرمان نمت العصائر أو المشروبات الساخنة والباردة.
أضف تعليقك

تعليقات  0