كيري يدعو إلى حملة عالمية تشمل إيران للقضاء على" داعش"


حشد وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، في مجلس الأمن الدولي، الجمعة، لدعم العراق بمواجهة تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" من خلال بالتأكيد على أن لكل دول العالم، بما في ذلك إيران، دورا للقيام به بمواجهة التنظيم الدموي، في حين حذر نظيره العراقي، إبراهيم الجعفري، من أن ما يجري في بلده هو ''حرب وكالة للدفاع عن كل البشر."

وصرح وزير الخارجية الأمريكي، خلال جلسة مجلس الأمن حول العراق الجمعة، على أن: "التاريخ سيحكم في نهاية المطاف على استجابة العالم لهذه اللحظة، لهذا التحدي"، لافتا إلى أنه في مواجهة: "هذا النوع من الشر، لدينا خيار واحد فقط، وهو حملة عالمية شاملة ملتزمة وقادرة على تدمير هذا التهديد الإرهابي"، طبقا للأمم المتحدة

وشدد كيري على أن كل دول العالم لديها دور للقيام به، بما في ذلك إيران، لمجابهة التهديد الذي تشكله داعش على الجميع.

ومن جانبه، دعا وزير الخارجية العراقي، الدول الأعضاء بمجلس الأمن إلى مساعدة العراق، عسكريا وإنسانيا، محذرا من أن خطر التنظيمات الإرهابية لن يقتصر فقط على العراق وسوريا، مضيفا أنمحاربة هؤلاء الإرهابيين في العراق وإنقاذ الشعب العراقي من شرورهم هو إنقاذ لكل بني الإنسان في كل العالم. فهي حرب لإسناد الإنسان العراقي وهي "حرب وكالة للدفاع عن كل بني الإنسان"، طبقا للمصدر.

وبالمقابل، انتقد وزير الخارجية الايراني، محمد جواد ظريف: "ازدواجية الغرب في التعامل مع مفهوم الإرهاب والمجموعات الإرهابية في سوريا والعراق، منوها الى أن أميركا والغرب ليس بامكانهما معالجة هذا الملف في حال التمسك بالسياسات الماضية، على ما نقلت وكالة أنباء فارس.

ونقل المصدر عن ظريف قوله إنه ليس بالمقدور التصدي للإرهابيين في سوريا بموازاة العمل على إضعاف سلطة الدولة المركزية فيها"، موضحا أن أمريكا: "وعلى مدى الشهور الأربعة الماضية والتي ارتكب خلالها تنظيم "داعش" الإرهابي أبشع الجرائم في العراق، لم تبادر الى اتخاذ قرارات مؤثرة تفضى الى قطع المساعدات المباشرة وغير المباشرة عن التنظيم الارهابي."

وتأتي جلسة مجلس الأمن الدولي بعد أقل من أسبوع من اجتماع باريس دون مشاركة الجمهورية الإسلامية في المؤتمر الذي ناقش التحالف الدولي لمجابهة "داعش" الذي يسيطر على مساحة شاسعة من الأراضي في سوريا والعراق.
أضف تعليقك

تعليقات  0