الحبس والجلد لإيرانيين أدوا أغنية في فيديو



أصدرت السلطات القضائية في إيران حكماً بالسجن والجلد مع وقف التنفيذ على سبعة شبان شاركوا في إعداد مقطع مصور لأغنية «هابي» للمغني الأميركي فاريل ويليامز، بحسب ما أعلن الجمعة أحد محاميهم.

ويظهر هذا الفيديو المنشور على اليوتيوب ثلاثة شباب وثلاث شابات غير محجبات يغنون ويرقصون في الشوارع وعلى أسطح مبان في طهران على موسيقى مغني البوب الأميركي صاحب أغنية "هابي" التي تلقى رواجاً كبيراً حول العالم وتم نشر عدد كبير من التسجيلات المصورة التي استخدمت فيها في بلدان عدة.

وأثار هذا التسجيل المصور احتجاجاً في أوساط المحافظين الإيرانيين الذين اعتبروا أن هذا النوع من التسجيلات يجسد انحرافاً عن القيم الإسلامية والتحاقاً بالقيم الغربية.

ودين الشبان بتهمة "بث مقطع مصور بشكل غير قانوني"، وأيضاً بتهمة "إقامة علاقات غير شرعية"، بحسب ما أفاد محاميهم فارشيد روفوغاران وكالة فرانس برس.

وحكم على شابة راقصة منهم بثت المقطع على الانترنت بالسجن عاما و91 جلدة، وعلى رفاقها الخمسة الآخرين الذين يظهرون في التسجيل ومخرج المقطع بالسجن ستة أشهر و91 جلدة، لكن الأحكام صدرت مع وقف التنفيذ.

واعربت الولايات المتحدة التي لا تربطها علاقات دبلوماسية بإيران منذ 34 عاما عن "قلقها الشديد". وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية جيف رثكي الجمعة أن الأحكام "هي في رأينا رد مرفوض على ممارسة حرية التعبير". وحض طهران على "احترام حقوق الإنسان المحمية في دستورها وفي التزاماتها الدولية".

ونددت منظمة العفو الدولية وغيرها من المنظمات الحقوقية بهذه الأحكام وبمعاملة هؤلاء الشبان على أنهم مجرمون.

وكان توقيف هؤلاء الشبان أثار موجة سخط على مواقع التواصل الاجتماعي في إيران التي تسجل نشاطاً رغم سعي السلطات إلى حجبها. ويبدو أن الشبان استفادوا من موقف الرئيس حسن روحاني الذي طالب في تغريدة على تويتر ب"عدم المبالغة في التشديد على ممارسات تنشد الفرح".

وعادت مسألة الحريات العامة وحقوق النساء إلى صلب النقاشات منذ انتخاب حسن روحاني رئيساً لإيران العام الماضي.
أضف تعليقك

تعليقات  0