السجن لكاتب تركي انتقد إردوغان




ذكرت تقارير صحافية الأربعاء أن محكمة تركية دانت كاتبا بـ"اهانة" الرئيس رجب طيب إردوغان في كتاب حول التظاهرات الكبيرة المعادية للحكومة العام الماضي، وحكمت عليه بالسجن لنحو عام مع وقف التنفيذ.

وقالت التقارير أن محكمة في اسطنبول وفي جلسة ختامية الثلاثاء حكمت على ايرول اوزكوراي بالسجن 11 شهرا و20 يوما، لكنها علقت الحكم خمس سنوات، ودين اوزكوراي "باهانة موظف حكومي علانية" وبالإساءة إلى "كرامة إردوغان وشرفه في عيون العامة" بحسب وكالة دوغان الإخبارية، وتضمن الكتاب وهو بعنوان "ظاهرة جيزي" رسوم غرافيتي وشعارات تنتقد إردوغان الذي انتخب رئيسا الشهر الماضي بعد تولي رئاسة الوزراء لأكثر من عقد من الزمن.

والكتاب الذي شاركت زوجة اوزكوراي في وضعه، ذكر أن التظاهرات تحولت إلى "ثورة" ضد الميول الاستبدادية لحكومة إردوغان ذات الجذور الإسلامية، وتفجرت التظاهرات في يونيو العام الماضي عندما حاول حركة محلية منع اقتلاع الأشجار في حديقة جيزي في اسطنبول، لكنها سرعان ما كبرت لتعم أنحاء تركيا ضد اردوغان.

وتجري العديد من المحاكمات على خلفية الاحتجاجات في أنحاء تركيا، منها محاكمة أكثر من 24 متظاهرا متهمين بتنظيم التظاهرات، ويتشكى النشطاء من أجواء قمعية متزايدة لوسائل الإعلام والكتاب في تركيا في السنوات القليلة الماضية، بل أن اردوغان نفسه هاجم صحافيين أغضبوه.
أضف تعليقك

تعليقات  0