مصطفى: تلفزيون الكويت له تاريخ عريق بما يجعله نافذة كبيرة تحظى بثقة الجمهور


قال الوكيل المساعد لشؤون التلفزيون في وزارة الاعلام يوسف مصطفى إن تلفزيون دولة الكويت يمثل النافذة الكبيرة التي تحظى بثقة ومتابعة الجمهور الكويتي لما يملكه من ريادة وتاريخ عريقين.

وأضاف مصطفى في لقاء مع وكالة الأنباء الكويتية (كونا) اليوم ان تلفزيون الكويت يصل الى جميع شرائح المجتمع عبر مجموعة متنوعة من القنوات الفضائية على مختلف الأقمار الصناعية وصل عددها الى ثماني قنوات متكاملة تعمل بطاقة انتاجية عالية.

وأوضح ان التلفزيون يقدم تنوعا كبيرا في قنواته وبرامجه حيث يضم القناة الأولى التي تقدم برامج ومواد متنوعة والقناة الثانية التي تبث برامجها باللغة الانجليزية والقناة الثالثة وأيضا الثالثة بلاس اللتين تعنيان ببرامج الشباب والرياضة.

وذكر أن هناك أيضا قناة اثراء المختصة بالبرامج الدينية والثقافية والمسلسلات التاريخية وقناة العربي التي تخاطب المثقف العربي وتبث كثيرا من المشاركات الأدبية والثقافية علاوة على قناة بلاس التي تبث العديد من البرامج المنوعة والوثائقية والاعادات لأهم البرامج والفعاليات التي تبث على القناة الأولى.

وبين أن دورة شهر رمضان الماضي حققت نجاحا واسعا لما تضمنته من البرامج والمسلسلات العديدة والمتنوعة لامست مختلف الأذواق وحملت مضامين هادفة ومتنوعة منها برنامج (مدن اسلامية) و (بالامكان في رمضان) و(رحلة روح) و(حلقة ذكر) وبرنامج المسابقات (الحائط) وبرنامج (حديث القلوب) وكذلك البث اليومي المباشر من (قصر نايف) وما صحبه من مسابقات برنامج مدفع الافطار ورفع لأذان المغرب وكذلك برنامج (مطبخ جدتي) وغيرها.

ولفت الى عدد من المسلسلات المحلية التي عرضت على الشاشة لدورة رمضان أيضا منها (العافور) و(منطقة محرمة) و(المعزب) و(غريب بين أهله) والمسلسلات العربية منها (الوعد) و(كيد الحموات) و(الغربال) وغيرها والتي لامست كل الاذواق ولاقت استحسانا كبيرا من الجمهور و الشركات المعلنة ما رفع من ايرادات الوزارة من الاعلانات ومن تسويقها واعادة بيعها للمحطات والقنوات الخاصة والعربية.

وذكر مصطفى أنه من خلال الاعمال الدرامية التي عرضت في رمضان 2014 والاخرى المنوعة في العامين الماضي والحالي يبرز تشجيع وزارة الاعلام للمنتج المنفذ المحلي ودعم الكفاءات الوطنية بغية اعطائها الفرصة للابداع والابتكار والأولوية لعرض أعمالهم في تلفزيون دولة الكويت.

وأشار الى أن تلفزيون دولة الكويت استعد من الان لدورة برامج رمضان 2015 لتنطلق من النجاح المتحقق في رمضان 2014 واعطاء البرامج والمسلسلات التراثية أهميتها المستحقة.

وقال ان التلفزيون أعد خطة كاملة لفعاليات الموروث الشعبي الذي يلقى دعما واهتماما كبيرين من القيادة السياسية والذي سينطلق في ديسمبر المقبل لما للموروث من أهمية في تمسك أفراد المجتمع بعاداتهم الأصيلة وتراث الآباء والأجداد منوها بالاستعدادات الكبيرة للاحتفالات الوطنية للعام القادم الذي انطلق قطارها فعلا.

وذكر أن قطاع التلفزيون يقوم بالعديد من الحملات الأخلاقية والقيمية والتوعوية والتثقيفية التي تستهدف كل شرائح المجتمع وتركز على الطفل والنشء والشباب لتغرس لديهم مفاهيم المواطنة الصالحة وحب الوطن وبث روح الوحدة الوطنية لما لها من فائدة عظيمة في بناء الوطن.

وأكد مصطفى حرص تلفزيون الكويت على انتقاء برامجه والمواد التي تعرض على شاشته بحيث تكون على مستوى عال من لغة الحوار المستخدمة والرسالة الهادفة التي تحملها البرامج وأن تكون بمكانة تناسب المجتمع الكويتي وتتماشى مع موروثه وقيمه وأخلاقه الكريمة ما يعززها ويساعد على انتشارها.

وبين أن لدى التلفزيون خطة طموحة يسعى من خلالها الى تطوير برامجه من جميع النواحي سواء التقنية حيث يسعى الى استقطاب آخر ما توصلت اليه التكنولوجيا أو من ناحية مضمون هذه البرامج بحيث تكون مناسبة للغة العصر وتواكب التطورات المتسارعة وتخاطب عقول الشباب بما يتماشى مع متطلباتهم واحتياجاتهم من جهة والمحافظة على جودة و رقي الرسالة الموجهة له من جهة أخرى.

ولفت الى تعاون التلفزيون مع جميع وزارات ومؤسسات الدولة لتوضيح وايصال رسائلها الى الجمهور وابراز انجازات الحكومة ومشاريعها ما يسهل لهذه الجهات الوصول الى المواطنين ويسهل كذلك للمواطنين فهم ما تطرحه تلك الجهات من قوانين جديدة أو مستجدات تطرأ بحيث يبقى التلفزيون جهة تثقيف وتوعية وحلقة وصل بين مؤسسات الدولة والجمهور.

وأشار مصطفى الى أن دور تلفزيون الكويت لا يقتصر على التعاون مع المؤسسات الرسمية انما هو منفتح على جميع مؤسسات المجتمع المدني ويسعى الى ايصال رسائلها وحملاتها ويتعاون معها في كل ما فيه مصلحة الوطن والمواطن.

وذكر أن تلفزيون دولة الكويت وفي اطار توجيهات واهتمام وزير الاعلام وزير الدولة لشؤون الشباب الشيخ سلمان صباح سالم الحمود الصباح يحرص على التواصل مع جميع وزارات ومؤسسات الدولة الرسمية والاهلية لنشر المعرفة وإيصال رسائل كل تلك الهيئات والمؤسسات ودعم حملاتها الوطنية لعموم أفراد المجتمع تعميما للفائدة وإيصال المعلومات الواجب على الجميع معرفتها.

ولفت الى تألق تلفزيون دولة الكويت في نقل احتفالية تكريم سمو أمير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح من قبل الأمم المتحدة (قائدا للعمل الانساني) ودولة الكويت (مركزا للعمل الانساني).

وأضاف مصطفى ان التلفزيون توج في هذا الشأن جميع الاحتفاليات التى نظمتها المحافظات الست في التاسع من سبتمبر الجاري والتي تسابق الجميع أفرادا ومؤسسات على الاسهام في كل الاشكال المرئية والمسموعة للتعبير عن فرحتهم بهذه المناسبة العزيزة.
وأشار الى أن جهود جميع قطاعات وزارة الاعلام تعمل وفق روح الفريق الواحد من أجل انجاز وتحقيق تلفزيون الكويت النجاحات في جميع المناسبات والاحتفاليات مبينا أن التلفزيون بدأ استعداداته مبكرا لاحتفالات دولة الكويت بأعيادها الوطنية لعام 2015 بالتنسيق مع الجهات المعنية لانجاحها واظهارها بشكل متميز هذا العام.

وقال إن التلفزيون يواكب كل المحافل والقمم والمؤتمرات التي تستضيفها الكويت وينقل وقائعها كافة ويشهد العالم على مدى نجاحها وتأثيرها وتوج ذلك أخيرا بتسمية الأمم المتحدة سمو أمير البلاد (قائدا للعمل الانساني) ودولة الكويت (مركزا للعمل الانساني) وهو نجاح للكويت وشعبها ودليلا على مكانتها بين الدول وعلى نجاح اعلامها في نقل الصورة المشرقة والوجه الانساني لبلدنا العزيز.

وذكر مصطفى أن وزارة الاعلام فتحت أبوابها أمام شركات الانتاج ورواد الحركة الفنية وجيل الشباب كذلك باعتبارهم شركاء في الرسالة والخطاب الاعلامي مبينا أن الوزارة تقدم كل الدعم والتسهيلات في سبيل توفير البيئة المناسبة لإنتاج أعمالهم.

وأضاف أن القيادة الاعلامية لا تألو جهدا في دعم رواد الفن والمسرح الكويتي الذين أثروا المسيرة الفنية الكويتية وكانت لهم بصمات ونجاحات مشهودة محليا وخليجيا وعربيا "ونشاهد يوميا أعمالهم تعرض على جميع شاشاتنا وقنواتنا وأيضا على القنوات العربية".

وشدد على حرص لجنة المنتج المنفذ في التلفزيون على اعطاء الأعمال القيمية والدينية والتراثية الأولوية وللأعمال التي تؤرخ مسيرة رجالات الكويت وعطاءاتهم في شتى الميادين لتكون مرجعا يطلع فيه الجيل الحالي على اسهامات وتضحيات أولئك الرجال الذين ساهموا في نهضة الكويت.

وبين أن لجنة المنتج المنفذ تولي كذلك البرامج والأعمال الموجهة للطفل اهتماما بالغا لما له من أثر كبير على ما يتم غرسه لديه وتنشئته عليه وكذلك ما يقدم للناشئة والشباب بحيث تحرص اللجنة على أن تكون المادة ذات رسالة تربوية وتوجيهية قيمية تساهم في تثقيفهم وتوعيتهم وغرس مفاهيم جيدة لديهم الى جانب الأعمال الدرامية والأفلام الوثائقية والتسجيلية القيمة.

وعن آلية الاختيار أفاد مصطفى بأن استراتيجية الاختيار تضع نصب أعينها انتقاء الأعمال التي تحصن الشباب من مخاطر الارهاب وفكر التطرف والاهتمام الكبير في الأعمال الدرامية الهادفة التي توثق صمود المجتمع المدني أثناء الاحتلال العراقي سواء من كان في الداخل أو من ساهم في الخارج في تحرير الكويت.

ولفت الى أن الاولوية تعطى للبرامج التي تسلط الضوء على الظواهر السلبية والدخيلة على المجتمع الكويتي والبرامج التوعوية في الصحة العامة والبرامج الرائدة في العلم والتعليم وتلك التي تحقق الأهداف المجتمعية.

وأشار مصطفى الى أن قطاع التلفزيون يشارك في خطة التنمية السنوية لوزارة الاعلام من خلال البرنامج الزمني لتنفيذ مشروعات الخطة الانمائية للسنوات من 2015 - 2020.

وبين أن التلفزيون يقوم بتسليط الضوء على المشروعات الكبيرة التي تنجز حاليا ضمن خطة التنمية للدولة وابراز هذه المشاريع ومتابعة تنفيذها واستضافة القائمين عليها في برامجه للحديث عنها.

وأشار الى أن تلفزيون دولة الكويت يقوم أيضا على ابراز انجازات مجلس الأمة من خلال برامج تلفزيونية مختصة توضح أنشطة لجانه المختلفة.

وأكد الوكيل المساعد لشؤون التلفزيون بوزارة الاعلام أن الأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي تعول على نجاحات تلفزيون دولة الكويت في تغطية جميع فعاليات وورش العمل التي تقيمها الأمانة على مستوى دول المجلس.

وعن تدريب العاملين والمذيعين والمخرجين وغيرهم أوضح أن القطاع يقدم برامج تدريبية تخصصية للعاملين فيه داخل الكويت وخارجها لتأهيل المذيعين والمخرجين والمحافظة على سلامة اللغة العربية وكذلك الفنيين في التصوير الرقمي لتأهيلهم للتعامل بحرفية مع أحدث تكنولوجيا اعلامية في عالم الاستديوهات والمونتاج والنقل الخارجي بالنظام الرقمي الجديد وذلك باستقطاب خبراء عالميين لتدريب وتأهيل الكوادر الوطنية.

وقال إن التلفزيون لديه خطة استراتيجية سيطبقها خلال شهر أكتوبر المقبل من خلال اقامة دورات تأسيسية لجميع الموظفين الجدد الذين تقل عدد سنوات خدمتهم عن سنتين للاطلاع والتدريب على شتى ادارات قطاع التلفزيون الادارية والفنية لاكسابهم المعرفة الضرورية في تخصصهم في المستقبل وسيتولى عملية تأهيلهم ذوي الخبرات من أبناء القطاع.

وبين مصطفى ان تلفزيون الكويت يقدم كذلك دورات تدريبية للكوادر الوطنية من وزارات ومؤسسات وهيئات الدولة ضمن مشروع (البيئة الاعلامية) لما يحققه من رفع مستوى الكفاءات الوطنية لخدمة بلدنا الغالي.

ولفت الى أن التطوير في التلفزيون يشمل ايضا الجانب الهندسي والتقني حيث تم افتتاح أربعة استديوهات منها اثنان للانتاج والبث واثنان للبث فقط وكذلك استديو (160) للانتاج والبث وآخر في القناة الأولى للبث والانتاج.

وأشار الى افتتاح استديوهين أيضا للبث في القناتين الثانية والثالثة الرياضية وهناك أيضا أحد أضخم المشاريع وهو تحديث وتطوير المراقبة الرئيسية من النظام التماثلي الى النظام الرقمي (اتش دي) والمتوقع استلامه خلال العام الحالي كما تمت ترسية مناقصة استديو (800) للبث والانتاج ليكون على أحدث التقنيات.

وقال إنه تم الانتهاء من محطة البث الفضائي والمكونة من ثلاث محطات فضائية وتنقسم الى محطتين في الوزارة كموقع أساسي لبث المحطات مرتبطة بقمري (عرب سات) و(نايل سات) وأخرى في منطقة المقوع مرتبطة بقمر (عرب سات) كمحطة احتياطية.

وأضاف مصطفى أنه سيتم الانتهاء من توريد أضخم سيارات النقل الخارجي بأحدث تقنيات النقل التلفزيوني الخارجي عالي الجودة (أتش.دي) في فبراير 2015 وتضم 14 كاميرا تصوير ونقل عالي الجودة.

واستعرض من بين أهم المشاريع الحيوية التي تبناها قطاع التلفزيون مشروع البث الأرضي الرقمي (دي. في.بي.تي 2) لافتا الى أن الكويت تعد الأولى خليجيا لناحية اقتناء المشروع حيث سينتهي العمل بالبث التماثلي الأرضي (القديم) عالميا عام 2015.

وذكر أنه تم تركيب أجهزة الارسال الرقمي الأرضي في ثلاث محطات وهو الآن في المرحلة الاولى أي البث التجريبي وستبدأ المرحلة الثانية هذا العام لتأمين تغطية جميع المناطق السكنية المأهولة بنظام البث الجديد على مرحلتين الثانية (2014- 2015) والمرحلة الثالثة (2015 - 2016).
أضف تعليقك

تعليقات  1


سلام
ابشع قناة مقرفة الى حد الجنون فاشلون من الطراز الاول ولا اعتقد انه يوجد اكثر من عشرة يشاهدوها