كشف الفساد


أذكر كاريكاتير للمبدع محمد ثلاب قبل اشهر يشير فيه بحوار يدور بين شخصياته الكاريكاتيرية إلى أن الفساد طلع اشاعة فهل الفساد طلع اشاعة بالكويت؟

بحكم عملي كمحامي استطيع ان انفي هذا الكلام جملة وتفصيلا ونحن نشهد بزخم من الشاكين والقضايا وقد ازكمت انوفنا من رائحة الفساد التي فيها، اتركوا عنكم ما آلت اليه فما كان مآلها الا لأن الحكومة غير جادة في محاربة الفساد فحين يحقق في قضية فساد نجد ان من يأتي من الحكومة هو موظف يعمل في نفس الوزارة او الجهة التي وقع فيها الفساد والمتهم فيها بدرجة مسؤول عليه، هل تتوقعون تعاون وتقديم ما يفيد بالادانة ممن يأتمر بأمر من هم على درجة المتهم وفي نفس وزارته؟

نقول هذا الكلام ايضا على طاري الاحالات إلى النيابة في خصوص مسؤولين في الاوقاف وعيننا على مسؤول له دور في افادات من سيمثل الاوقاف في النيابة وهو جزء محوري من الفساد، فليكن معالي وزير الداخلية والاوقاف واعي ونظن انه يعلم عن ذلك لكن المشكلة انه اليوم يملك ما يجب ان يقدم للنيابة ومن سيأتي اغلب الظن موظف وافد غلبان يريد الحفاظ على رزقه ولعله هنا سيساير المسؤول فيما سيقوله وما سيقدمه.

كشف الفساد طويل عندنا ومن ينكر ذلك مو عايش بالديرة لكن وين الحكومة عنه؟ في سنوات قليلة قُدمت شواهد مهمة عن تجاوزات مستندية جسر جابر وبلاغ لايزال جار التحقيق فيه بالنيابة لكن الحكومة مضت بالمشروع على الرغم من جدية البلاغ والدليل استمرار النيابة في استدعاءاتها على القضية، فضيحة الداو والغرامة المليارية ووعود تلحس وعود بوجود تحقيق ومحاسبة وكله مع احترامي طلع كلام فاضي تيش بريش، كذلك في «الكويتية» الآن يثار كلام عن عمولات وشبهات اتت حتى بتفاصيل عن مآل هذه العمولات لكن الكل ساكت الحكومة ومجلس ادارة «الكويتية»، جامعة الشدادية وغموض يلف الغاء عقد المكتب الاستشاري الاول والتعاقد مع آخر وسكوت مريب عن عبث المقاولين في تنفيذ المشروع ونفس الشي لا حس ولا خبر.

فيا سمو الرئيس كشف الفساد قاعد يطول بالكويت ومو قاعد نسمع منكم غير تصريحات لاتغني ولاتسمن من جوع ووعود براقة لا تفضي الى اي فعل، ثلاث قضايا رئيسية على طاولة حكومتك واحدة ينظر فيها بلاغ حالي واخرى وعدت الحكومة بالتحقيق فيه (الداو) واخيرة بلاويها عيانها شاهد (الشدادية) من حرائق وتأخير في التسليم وملف ثقيل بالتجاوزات معروض على الحكومة منذ سنوات عدة القضايا الثلاث لا تعدو الا رأس قمة جبل الفساد بالكويت لكن من نكلم ديرة بكبرها ترهلت كل مرافقها بسبب الفساد كل هذا مو كافي ام ان الامر مو هام احد؟.

المحامي نواف سليمان الفزيع
أضف تعليقك

تعليقات  0