النفط يهوي لأدنى مستوياته في عامين مع صعود الدولار

هوت اسعار النفط العالميه الي ادني مستوياتها في اكثر من عامين اليوم الثلاثاء وسجل الخام الامريكي اكبر تراجع يومي له منذ عام 2012 مع هبوط العقود الاجله للبنزين لشهر اكتوبر التي حل اجل استحقاقها وصعود الدولار الأمريكي.

وهبطت اسعار النفط في الولايات المتحدة واوروبا منذ نهايه يونيو مع زياده امدادات المعروض في السوق من الشرق الاوسط وافريقيا والولايات المتحده مبطله اثر المخاوف من تعطل الامدادات من مناطق منتجه للنفط تعصف بها الصراعات.

وفي بورصه نايمكس فقدت عقود البنزين المحسن لتسليم اكتوبر التي حان اجلها في ختام تعاملات اليوم اكثر من نصف المكاسب التي حققتها في صعود استمر اسبوعين. وهبطت في ختام جلسه التعامل 4 في المائه.

وساهم تراجع البنزين في هبوط سعر الخام الامريكي اكثر من ثلاثه دولارات وعزز خسائر خام القياس الاوروبي برنت الذي هبط فجاه عند الظهر.

وسجل سعر عقود خام برنت للتسليم في نوفمبر عند التسويه 94.67 دولار للبرميل منخفضا 2.53 دولار او 2.60 في المائه.

وانخفض سعر عقود النفط الخام الامريكي الخفيف 3.41 دولار الي 91.16 دولار للبرميل اكبر انخفاض يومي له منذ نوفمبر عام 2012. وختم الخام ربع العام منخفضا 12 في المائه وهو اكبر هبوط فصلي له منذ عامين.

وقال بعض السماسره ان اسعار النفط تعرضت ايضا لضغوط من جراء صعود الدولار الي اعلي مستوي له في اربعه اعوام مقابل سله العملات واعلي مستوي له في عامين مقابل اليورو.

وارجع سماسره في مجال تجاره النفط هذا التراجع السعري الي عمليات تسويه المراكز في نهايه ربع العام من جانب صناديق الاستثمار او عمليات تحوط محتمله من جانب المكسيك.

وعزا اخرون ايضا التراجع الي مسح رويترز الذي اظهر ان انتاج منظمه اوبك قفز في سبتمبر الي اعلي مستوي له في نحو عامين بسبب استمرار تعافي الانتاج في ليبيا وزياده الانتاج في السعوديه وبلدان خليجيه اخري.

وقالت امريتا سين المحلله في مؤسسه انرجي اسبكتس في لندن "لا تزال السوق تشهد وفره في امدادات المعروض ويؤكد مسح اوبك مخاوف السوق ان اوبك لم تخفض امدادات المعروض."

وبالنظر الي ان العوامل الاساسيه تشيره الي وفره المعروض وركود الطلب في الاجل القريب فان بيانات اقتصاديه قويه من الولايات المتحده والصين لم تفعل شيئات يذكر لدعم الاسعار.

أضف تعليقك

تعليقات  0