الحرس الوطني ينفذ تمرين القلعة الحصينة لتأمين وزارة الإعلام


نفذت مديرية حماية وتأمين المنشآت في قيادة الشؤون الأمنية بالحرس الوطني بالتعاون مع الإدارة العامة للمرور في وزارة الداخلية والإدارة العامة للإطفاء وإدارة الأمن والسلامة في وزارة الإعلام تمرين القلعة الحصينة رقم 2 ، بهدف تحقيق أقصى درجات الاستعداد والجاهزية في التعامل مع حالات الطوارئ ، وذلك تحت رعاية سعادة وكيل الحرس الوطني الفريق ناصر عبدالله الدعي وحضور سعادة وكيل وزارة الاعلام صلاح المباركي ، ووكيل وزارة الاعلام المساعد لشؤون التلفزيون يوسف مصطفى ، وقائد الشؤون الأمنية في الحرس الوطني العميد الركن خالد شبيب راكان.

واشتمل التمرين على فرضيتين، الأولى الإبلاغ عن وجود جسم غريب سارع رجال الحرس الى التخلص من المتفجرات في الوصول الى موقع البلاغ والتعامل معه باستخدام الأجهزة الحديثة للكشف عن المتفجرات والتخلص منها ، أما الفرضية الثانية فكانت اندلاع حريق ( وهمي ) ، قام على إثره رجال الطوارئ الفنية في الحرس الوطني بالتعاون مع الادارة العامة للإطفاء بإخلاء موظفي الوزارة ومكافحة الحريق والسيطرة عليه، ومعالجة بعض الاصابات في موقع الحادث من قبل الخدمات الطبية.


من جهته اكد قائد الشؤون الأمنية في الحرس الوطني العميد الركن خالد شبيب راكان أن وزارة الإعلام تمثل أحد أهم منشآت الدولة لذا يأخذ الحرس الوطني على عاتقه الوصول إلى أقصى درجات التأمين بتدريب قواته على التعامل مع كل المخاطر والتحديات الأمنية المحتملة التي قد تواجههم أثناء تأمين المبنى ، مشيرا الى ان التدريب على تمرين القلعة الحصينة استغرق خمسة أسابيع لإتقان التعامل مع الفرضيات والتنفيذ بدقة.
أضف تعليقك

تعليقات  0