السعودية تستعد لملاحقة متعمدي نشر الفيروسات المعدية في موسم الحج


تستعد وزارة الداخلية السعودية لملاحقة كل من يحاول نشر أي فيروسات وبائية في موسم الحج.

وقالت الوزارة انها تبذل جهوداً في جانب الأمن الصحي، من خلال إدارة الخدمات الطبية، وتشكيل فريق مع وزارة الصحة في موسم الحج، للعمل على تهيئة الأجواء الصحية التي تعين الحجيج على أداء المناسك بشكل آمن.

ونقلت صحيفة "الشرق الاوسط" اليوم الخميس عن المشرف العام على الخدمات الطبية بـ"الداخلية"، الدكتور أحمد العيسى، تأكيده على "وجود هاجس أمني من الجانب الوبائي جراء سعي بعض أعداء الوطن لنشر الفيروسات"، مشدداً على "التعامل بحزم وقوة مع من تسول له نفسه المساس بأمن الوطن".

وأشار العيسى إلى أن "الاحتياطات التي تقوم بها الأجهزة المختصة حيال الأمراض المعدية، تبدأ من المطارات، من خلال رصد ومتابعة القادمين من الخارج، سواء الحجاج أو غيرهم ممن يحملون الفيروس، خاصة الدول التي يعلن عن وجود الأوبئة بها".

وكان وزير الصحة المهندس عادل الفقيه أوضح أن "الوزارة تعاونت مع جهات عالمية إلى جانب استعانتها بخبرات محلية لأخذ الحيطة والحذر ومنع وصول حجاج مصابين بفيروس إيبولا، بالإضافة إلى التعامل مع الحالات الطارئة فوراً حال وجودها".

وقال الفقيه مؤخرا إنه "تم التنسيق مع الجهات كافة المحلية والدولية حيث تمت الاستعانة بخبرات محلية من داخل وزارة الصحة وجامعات المملكة، كذلك التنسيق مع منظمة الصحة العالمية وجهات عالمية أخرى لأخذ الحيطة والحذر فيما يخص فيروس إيبولا".

وأضاف: "ان الوزارة وفرت جميع الإجراءات الاحترازية لخدمة الحجاج، كما قامت بتوفير اللقاحات الخاصة بحجاج هذا العام في جميع المراكز الصحية"، موضحا أن "الوضع مطمئن فيما تم رصده من الحجاج"، مشيرا إلى أن "الوزارة في أتم الاستعداد للتعامل مع أي طاريء بشكل جيد وسريع".
أضف تعليقك

تعليقات  0