الفهد: أفضل تمثيل رياضيين مواطنين لبلدانهم في الالعاب الاسيوية.. وأحترم قوانين التجنيس

قال الشيخ احمد الفهد رئيس المجلس الاولمبي الاسيوي انه يفضل تمثيل رياضيين مواطنين لبلدانهم في دورات الالعاب الاسيوية، مبديا احترامه في الوقت ذاته للوائح الخاصة بالتجنيس في الاتحادات الرياضية الدولية.

وأضاف الفهد، في مقابلة مع وكالة "فرانس برس" على هامش اسياد انشيون 2014 بكوريا الجنوبية: "افضل رؤية رياضيين مواطنين يمثلون بلدانهم في دورات الالعاب الاسيوية"، معللاً: "انها وجهة نظري الشخصية بأن يشارك مواطنو الدول، لانهم يشكلون لاحقا استمرارية لبناء الرياضة في بلدانهم".

وتابع: "لكنها خطط اللجان الاولمبية الوطنية، وقوانين الاتحادات الرياضية الدولية، ونحن نحترم هذه القوانين"، مضيفا "نحن في المجلس الاولمبي الاسيوي نتبع نفس قوانين اللجنة الاولمبية الدولية باعتماد ثلاث سنوات لتغيير جنسية اي رياضي".

وأشار الى ان التجنيس "يحصل ايضا في اوروبا واميركا"، مؤكدا "انها امور اما نقبلها كما هي أو نتركها، وفي النهاية انها الرياضة، حيث يسمح ميثاق اللجنة الاولمبية الدولية وقوانين الاتحادات الدولية للرياضيين بتمثيل بلد آخر".

وحصل بعض الرياضيين المجنسين وأغلبهم من اصول افريقية على ميداليات، منها ذهبية في اسياد انشيون خصوصا في منافسات العاب القوى.

كما شهدت منافسات الاسياد استبعاد ثلاثة لاعبين اماراتيين في رياضة الجودو من المشاركة لعدم اهليتهم، اذ حصلوا على الجنسية الاماراتية قبل عامين فقط، في حين ان اللوائح الاولمبية تفرض الحصول عليها قبل ثلاثة اعوام من تمثيل البلد الجديد.

وتختلف قوانين التجنيس من رياضة الى اخرى، اذ ان الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) يفرض مرور خمس سنوات على حصول اي لاعب على جنسية بلده الجديد قبل السماح له بتمثيله دوليا.

أضف تعليقك

تعليقات  0