الصبيح: تقييم مسار التنمية يتطلب توافر رقابة مجتمعية وشعبية فعالة



أكدت وزيرة الشؤون الاجتماعية وزيرة الدولة لشؤون التخطيط والتنمية هند الصبيح أن الخطة التنموية الجديدة للدولة تهدف إلى تحقيق أكبر قدر من الشفافية والمكاشفة في تقارير المتابعة الدورية، فضلاً عن تعزيز مشاركة المجتمع المدني في المتابعة وتقييم مسار التنمية، بما يوفر رقابة مجتمعية وشعبية فعالة لعملية التنمية.

وقالت الصبيح في تصريح صحفي إن الحكومة ستنجز أولوياتها من تشريعات وقوانين ومشاريع استراتيجية وتنموية بعد عيد الأضحى مباشرة، تمهيداً لإحالتها إلى مجلس الأمة قبل دور الانعقاد الجديد، لافتة إلى أن هناك حرصاً على تنفيذ الأولويات بما يضمن حلحلة المشكلات القائمة وفي مقدمتها القضية الاسكانية، فضلاً عن إحداث التنمية وتطويرها في كل المجالات.

وأوضحت أن الحكومة تستعد مع حلول دور الانعقاد لمناقشة الخطة التنموية والاستئناس باقتراحات وآراء نواب الأمة، مؤكدة أن التعاون سيكون سيد الموقف بين السلطتين خلال المرحلة المقبلة، وأن كل الجهود الحكومية والبرلمانية ستصب في مصلحة الوطن والمواطن.
أضف تعليقك

تعليقات  0