الكويت تخسر 40 مليون دولار يوميا بسبب انخفاض أسعار النفط


واصلت أسعار النفط الكويتي انخفاضاتها الكبيرة أمس لتنحدر إلى مستوى 89.60 دولارا للبرميل وهو مؤشر خطر للميزانية العامة للدولة، التي تعتمد اعتمادا أساسيا على النفط.
ووفقا لأسعار النفط الحالية فإن انخفاض أسعار النفط الخام مازال مستمرا وهو يمثل هبوطا يقارب 20 دو?را للبرميل من أعلى متوسط للنفط الخام الكويتي الذي سجله منذ أشهر عند 108 دولارات للبرميل، أي ان الكويت تخسر يوميا 40 مليون دولار من انخفاضات أسعار النفط وفقا لحصتنا في أوپيك البالغة مليوني برميل.

وفي هذا السياق، قال الخبير النفطي محمد الشطي في تصريح صحفي ان تحرك الأسعار يأتي حسب معطيات سوق النفط والدلائل تشير إلى ضعف في الطلب على النفط وارتفاع في المعروض، حيث ارتفع إنتاج أوپيك بمقدار 800 الف برميل يوميا خلال شهر واحد من 30.15 مليون برميل يوميا في أغسطس إلى 30.96 مليون برميل يوميا. وأبدى الشطي قلقه من ضعف الطلب على النفط، مشيرا الى ان انخفاض الأسعار الكبير يعني اختلال ميزان الطلب والعرض ما يعني توقع ارتفاع في المخزون وهي عوامل تعني بقاء الأسعار في حاله ضعف.

وأضاف ان هبوط أسعار النفط الكويتي بمقدار يقارب 20 دولارا للبرميل مقارنة بأعلى متوسط وصل اليه خلال عام 2014 يمكن أن يتم احتسابه على أساس تقلص في الإيرادات، ولكن بالنظر إلى الموازنة والتي تم افتراضها على أساس 80 دو?را فإن ذلك يعني أن أسعار السوق مازالت أعلى عن سعر الافتراض وإذا ما نظرنا إلى أسعار النفط الكويتي خلال الفترة من أبريل إلى نهاية سبتمبر 2014 فإن الخام الكويتي في المتوسط مازال عند 102 دولار للبرميل ولكن استمرار الخفض يشجع اعتبار سياسات اقتصاديه إصلاحية. وقال الشطي ان المنقذ الوحيد لتحسن أسعار النفط هو بداية فصل الشتاء والذي يشكل ركيزة لدعم الطلب وزيادة تشغيل طاقة التكرير.

وحول العوامل التي تؤثر أيضا في انخفاض أسعار النفط ذكر الشطي أنها تعود إلى عوامل ضعف السوق وقوة صرف الدولار مقابل العملات الرئيسية ومؤشرات تباطؤ في اقتصاد الصين وأوروبا وأميركا.
أضف تعليقك

تعليقات  0