محمد المهري يدعو المسلمين للعمل بمضمون كلمة خادم الحرمين في منى



دعا وكيل المرجعيات الدينية الشيعية في الكويت محمد باقر المهري المسلمين في العالم للعمل بمضمون كلمة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز التي القاها نيابة عنه ولي عهده الامير سلمان بن عبدالعزيز لدى استقباله رؤساء بعثات الحج في منى مؤكدا على الحوار وسيلة للتعايش السلمي ومؤكدا براءة الاسلام من التطرف والارهاب.

وقال المهري في بيان صحافي اصدره امس نؤيد تأييدا كاملا وندعم بقوة ما قاله خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود لدى استقباله زعماء الدول العربية والاسلامية بعد ادائهم فريضة الحج هذا العام من انه لا سبيل للتعايش السلمي الا بالحوار الذي به تحقن الدماء ويسود السلام، داعيا الى ان يكون الحوار هو وسيلة التعامل بين الامم والنقاش اساس التفاهم بين الشعوب، وان المملكة ماضية في محاصرة الارهاب ومحاربة التطرف والغلو، لان الارهابي عضو فاسد في المجتمع ولا علاج له سوى الاستئصال واكد انه لا سبيل الى حقن الدماء الا بالوقوف في وجه الظلم والجهر بصوت الحق لرأب الصدع الذي اصاب الامة الاسلامية، واخماد بؤر الصراع والتناحر، واطفاء مشاعل الفتنة».


واضاف اننا ومن هذا المنطلق نطالب المسلمين في العالم ان يعملوا بمضمون هذا الخطاب ويجسدوها في حياتهم العملية، لان الاسلام دين السلام والرحمة والتعايش السلمي، ودين المناصحة والحوار وتقبل الرأي الآخر، وهو بعيد وبريء من المتطرفين والارهابيين والتكفيريين والمتشددين الذين لا يعقلون ولا يفقهون شيئا سوى قطع الرؤوس وذبح الجماعات المؤمنة التي لم تعتقد بمعتقداتهم التكفيرية الباطلة».

وختاما قال المهري نعلن ان الجماعات الارهابية المتطرفة لا يمتون الى الاسلام بصلة، ولا يحق لهم تكفير المسلمين من اتباع سائر المذاهب الاسلامية، وخصوصا اتباع مذهب اهل البيت عليهم السلام، والذي افتى المرحوم الامام الاكبر شيخ الازهر الشيخ محمود شلتوت بجواز التعبد بالمذهب الجعفري كسائر المذاهب الاخرى كما افتى خلفه مفتي مصر فضيلة الشيخ علي جمعة حفظه الله بجواز اعتناق مذهب آل البيت عليهم السلام.
أضف تعليقك

تعليقات  0