جائزة نوبل للسلام تمنح للباكستانية ملالا يوسفزاي والهندي كايلاش ساتيارثي


أعلنت اللجنة النرويجية المسؤولة عن جوائز (نوبل) اليوم انها منحت جائزة نوبل للسلام للعام الحالي مناصفة بين الفتاة الباكستانية ملالا يوسفزاي والهندي كايلاش ساتيارثي لنضالهما ضد قمع الاطفال والمراهقين ومن اجل حق الاطفال في التعليم.

وقالت اللجنة في بيان "انها نقطة مهمة ان ينضم هندوسي ومسلمة أو هندي وباكستانية الى النضال المشترك من أجل التعليم ومكافحة التطرف" مؤكدة "ان الاطفال يجب ان يذهبوا الى المدرسة وألا يتم استغلالهم ماديا".

واشارت الى ان ساتيارثي أظهر شجاعة شخصية عظيمة من خلال حفاظه على التقاليد التي أرساها المهاتما غاندي وقيادته احتجاجات ومظاهرات مختلفة كلها كانت سلمية ركز فيها على الاستغلال الخطير للأطفال لتحقيق مكاسب مالية كما ساهم في إعداد اتفاقيات دولية مهمة في مجال حقوق الطفل.

وأضافت اللجنة انه على الرغم من شبابها فإن يوسفزاي قاتلت بالفعل لعدة سنوات من اجل حق الفتيات في التعليم وقدمت مثالا على إمكان مساهمة الأطفال والشباب في تحسين أوضاعهم الخاصة.

واعتبرت انها "فعلت هذا الامر في ظل أكثر الظروف خطورة وانها باتت من خلال نضالها البطولي متحدثة رائدة في مجال حق الفتيات بالتعليم".

وأضافت ان "الكفاح ضد القمع وللدفاع عن حقوق الأطفال والمراهقين يساهم في تحقيق الإخاء بين الأمم وهو ما ذكره ألفريد نوبل في وصيته كأحد معايير نيل جائزة نوبل للسلام".

وستقدم الجائزة التي تبلغ قيمتها نحو 1ر1 مليون دولار بمدينة أوسلو في العاشر من شهر ديسمبر المقبل والذي يوافق ذكرى وفاة السويدي ألفريد نوبل مخترع الديناميت والذي أوصى بمنح الجائزة في وصية كتبت عام 1895.
أضف تعليقك

تعليقات  0