إلزام الداخلية بمنح 2000 دينار لإمام مسجد ضربه وأهانه وسجنه رجل أمن


قضت محكمة الاستئناف دائرة تجاري ومدني جزئي حكومة بإلزام وزارة الداخلية بتعويض وافد سوري (إمام مسجد) مبلغ 2000 دينار .

وتتلخص الدعوى المرفوعة من المحامي حمود الردعان أن موكله وهو وافد سوري يعمل إمام مسجد في وزارة الاوقاف تعرض لحادث مروري من قبل سيدة وعندما أبلغ عن الحادث في مخفر المنطقة تبين أن زوجها يعمل شرطيا في نفس المخفر وفوجئ المدعي بالشرطي يقوم بضربه وحجزه بالمخفر وشتمه بألفاظ نابية دون سبب واضح وفي تجاوز واضح للقانون .

وقدم المدعي شكوى في إدارة الرقابة والتفتيش بالداخلية والتي خلص تحقيقها إلى إدانة المدعى عليه " الشرطي" ويحق للمدعي طلب التعويض .

وأمام المحكمة طالب المحامي الردعان بإلزام وكيل وزارة الداخلية بتعويض موكله مبلغ 3000 دينار عن الأضرار الادبية والمادية
التي لحقت به جراء تقديمه للشكوى ومراجعته للعديد من الجهات المختصة.

فضلا عن تكبده خسائر مالية لتصليح سيارته نتيجة رعونة واستهتار زوجة المدعي عليه ناهيك عن ماتعرض له من مرارة الالم والحزن من إهانته والاعتداء عليه .

وفي الوقت الذي حضر به محامي الحكومة طالبا رفض التعويض المادي لخلو الاوراق من دليل على وجود ضررمادي للمدعي وعن الاضرار الادبية أشار إلى أن وزارة الداخلية أدانت المدعى عليه وحبسته إنضباطيا.

وتم اتخاذ مايردعه عن تصرفه وهو يكفي لجبر الضرر الادبي للمدعي، ورد المحامي حمود الردعان وبين معاناة موكله والاضرار التي لحقت به.

أضف تعليقك

تعليقات  0