الحوثيون ينشرون لجانا شعبية في صنعاء تخوفا من أي هجوم



عززت جماعة أنصار الله الحوثية انتشارها في العاصمة اليمنية صنعاء من خلال لجانها الشعبية.

وانتشرت عناصر مسلحة مؤلفة من مقاتلي الجماعة وقبائل مناصرين لها داخل العاصمة وعلى المداخل الرئيسية لها منذ مساء أمس الجمعة.

وقال ضيف الله الشامي عضو المكتب السياسي لأنصار الله لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إنه لا بد من أن يكون هناك انتشار للجان الشعبية بشكل كبير في هذه المرحلة، فعدم تواجدها ، على حد قوله ، أدى إلى وجود ثغرات استطاعت من خلالها عناصر القاعدة تنفيذ هجماتها وسط العاصمة.

وقال الشامي إن اللجان الشعبية تعمل إلى جانب قوات الأمن، خاصة وأن هناك تهديدات تصلهم " ليست فقط من تنظيم القاعدة فهناك أطراف أخرى خارجية وداخلية تسعى لاستهداف أنصار الله من ضمنها الاستخبارات الأمريكية ". وأستحدث الحوثيون المزيد من نقاط التفتيش لتشمل مداخل الأحياء ومختلف شوارع العاصمة إلى جانب انتشارها المسبق بالقرب من المؤسسات الحكومية والمنشآت العسكرية.

وبحسب سكان محليون فان أعداد اللجان الشعبية تضاعفت في الوقت الذي لم يعد ملاحظا فيه وجود قوات الجيش بالشكل المطلوب، يأتي ذلك بعد ان أستهدف تنظيم القاعدة في اليمن الخميس الماضي تجمعا للحوثيين وسط العاصمة صنعاء أسفر عن مقتل 51 وإصابة أكثر من مئة آخؤين.

وقال محللون سياسيون إن ذلك التفجير صب في صالح جماعة أنصار الله الحوثية، وساعدها في مد نفوذها بشكل أكبر من السابق، وقال نبيل الشرجبي أستاذ العلاقات الدولية وإدارة الأزمات لـ (د.ب.أ) إن الحوثيين سيمدوا سلطتهم في اتجاهين، الأول من خلال السيطرة على الأرض، والثاني من خلال مزيد من السيطرة على المؤسسات الأمنية و التوغل فيها لخدمة أهدافهم.

واعتبر الشرجبي أن انتشار مسلحي الحوثيين بهذا الشكل الكبير في الوقت الرهن وتحت مسمى اللجان الشعبية هي خطوة أولى لتنفيذ ذلك التوغل، وهذا ما سيزيد هجمات تنظيم القاعدة في الأيام القادمة ، بحسب الشرجبي، خاصة وأنها هددت الحوثيين أكثر من مرة.
أضف تعليقك

تعليقات  0