غوغل: أمازون أكبر منافس لنا في البحث الإلكتروني


قال رئيس شركة غوغل إيريك شميت إن أكبر منافس لشركته في البحث عبر الانترنت هي شركة أمازون عملاق التجارة الإلكترونية.

ورد شميت على المزاعم التي تقول إن غوغل تتمتع بهيمنة مطلقة في سوق البحث عبر الانترنت.

وقال في كلمة له في برلين إن "العديد من الناس يعتقدون أن منافسنا الرئيسي هو (محرك) بينغ أو ياهو،

وتخضع غوغل لتحقيق يجريه الاتحاد الأوروبي بشأن محركها للبحث بعد توجيه اتهامات لها بممارسة الاحتكار.

وفي فبراير/شباط الماضي، تملصت الشركة من دفع غرامات كانت ستصل قيمتها إلى مليارات الدولارات حينما وافقت على منح فرص متساوية في عرض نتائج البحث لخدمات منافسة مثل مايكروسوفت على موقعها الإلكتروني.

لكن شميت أشار إلى أن المنافسة في عالم الانترنت "ليست دائما تسير على سبيل الندية".

وقال إن "الناس لا ينظرون إلى أمازون كوسيلة بحث، لكن حينما تبحث عن أشياء لشرائها، فإنك في أغلب الأحيان تبحث عنها على أمازون".

وأضاف "إنهم بشكل واضح أكثر تركيزا على الجانب التجاري من المعادلة، لكنهم كجزء أصيل من نشاطهم يجيبون على أسئلة المستخدمين وبحثهم، تماما مثلما نفعل".
توسع

وتردد اسم أمازون، وهي أكبر متجر إلكتروني في العالم، كثيرا في الأخبار مؤخرا بسبب تحركاتها لتوسيع أنشطتها بما يتجاوز التجارة الإلكترونية.

وفي أغسطس/آب الماضي، اشترت أمازون خدمة "تويتش" للألعاب الإلكترونية على الانترنت مقابل 970 مليون دولار، لتكون أكبر صفقة استحواذ لأمازون خلال تاريخها الذي يمتد لعشرين عاما.

وأفادت تقارير بأن غوغل كانت تجري مفاوضات سابقا لشراء تويتش، لكن أمازون نجحت في اقتناص الصفقة.

ورغم أن غوغل تحتل الصدارة بين خدمات البحث الاليكتروني إذ تستحوذ على أكثر من 90 في المئة من السوق الا ان شميدت قال إنه يساروه القلق بشان مستقبل الشركة.
أضف تعليقك

تعليقات  0