"تايمز": أمريكا ستطيح بالسعودية من صدارة العالم فى إنتاج النفط لأول مرة منذ 20 عاما


قالت صحيفة «التايمز» البريطانية في تقرير لها عن إنتاج النفط في العالم، أنّ الولايات المتحدة استطاعت أن تناطح المملكة العربية السعودية في إنتاج النفط، وذلك بتتويج واشنطن في الصدارة للمرة الأولى منذ عشرين عامًا.

وأشارت الصحيفة أنّها بذلك ستعيد رسم خريطة إنتاج النفط عالميًّا، والحيلولة دون حدوث ارتفاع كبير في أسعاره، وجاء ذلك فيما اتهمت إيران السعودية بإغراق أسواق النفط؛ ممّا أدى إلى خفض الأسعار، والتقرير الصادر من صندوق النقد الدولي الذي أكد أن الميزانية السعودية القادمة ستعاني من عجز بسبب انخفاض أسعار النفط.

وفي المقال الذي كتبه محرر شؤون الطاقة «تيم ويب» بعنوان: «أمريكا تنهي سيادة السعودية لإنتاج النفط في العالم»، قال فيه إنّ من المُنتظر أن تتوج الولايات المتحدة كأكبر منتج للنفط في العالم هذا الأسبوع، مطيحة بالسعودية من صدارة القائمة للمرة الأولى في عشرين عامًا، وأضاف: «أدت الطفرة في إنتاج النفط والغاز في الولايات المتحدة إلى زيادة الإنتاج من 8 ملايين برميل في اليوم عام 2011 إلى نحو 12 مليون برميل في اليوم، وتشمل الأرقام الغاز الطبيعي المسال، مثل الأيثان، الذي عادة ما يستخدم في الصناعات الكيميائيّة».

وقالت الصحيفة إنّه علاوة على إعادة رسم خريطة إنتاج النفط في العالم، أدى ارتفاع إنتاج النفط في الولايات المتحدة، إلى الحيلولة دون حدوث ارتفاع كبير في أسعار النفط في الأعوام الأخيرة، نتيجة لتعويض النقص في إنتاج النفط في بعض الدول مثل ليبيا خلال الربيع العربي، وتضيف الصحيفة أن من المتوقع أن يؤكد التقرير الشهري لوكالة الطاقة الدولية لشهر سبتمبر/ أيلول أن الولايات المتحدة أكبر منتج للنفط المسال في العالم.

وتقول الصحيفة إنه في أغسطس/آب قارب إنتاج النفط المسال في السعودية نحو 11.5 مليون برميل في اليوم، وتغطي الأرقام السعودية الرسمية النفط الخام فقط، مما يجعل وكالة الطاقة الدولية تقدر إنتاجها من الغاز المسال، وكانت السعودية قد حدت من إنتاج النفط الخام في أغسطس/ آب بمقدار 400 ألف برميل في اليوم، وستظهر نتيجة ذلك الإجراء في أرقام الشهر الماضي، وتضيف “التايمز” أن إنتاج النفط عادة ما ينخفض في نهاية الصيف نظرًا لانخفاض الطلب المحلي لقلة الحاجة إلى استخدام أجهزة التكييف.

يُذكر أن إيران اتهمت السعودية بأنها عملت على تخفيض أسعار النفط الخام، ونقلت وكالة مهر الإيرانية الرسمية عن مسؤول في شركة النفط الوطنية الإيرانية، اتهامه للمملكة العربية السعودية، كبرى منظمة الدول المنتجة والمصدرة للنفط الخام أوبك، بأنها قلصت سعر برميل النفط الخام في الأسواق العالمية إلى دولار أمريكي للبرميل الواحد، وذكر المسؤول في الشركة الوطنية الإيرانية أن خبراء أسواق الطاقة العالمية الأمريكيين، اعتبروا أن السعودية تستخدم بشكل مفرط مخزونها من النفط الخام، محاولة بذلك تخفيض أسعار النفط في الأسواق العالمية، مبينين أن البيت الأبيض يمارس بذلك مزيدًا من الضغوط المالية ضد الكرملين الروسي من خلال تخفيض أسعار النفط.

وأضافت الشركة، أن شركة أرامكو لتكرير البترول المشتركة بين المملكة العربية السعودية، والولايات المتحدة الأمريكية وضعت على جدول أعمالها تخفيض أسعار النفط في الأسواق العالمية، وقال المسؤول الإيراني إنه لذلك تقوم السعودية ببيع للنفط بأسعار متدنية في التجزئة، والمزادات العلنية في الأسواق الآسيوية، مبينًا أن صادرات المنتج الإيراني من خام النفط والغاز ما زالت على وضعها الطبيعي، وأن الشركة لا ترى ضرورة إلى خفض الأسعار. وكان مدير العلاقات العامة في الشركة الإيرانية سيد محسن كمساري قال إنّ صادرات النفط الإيراني في الشهور الستة الأولى من العام الجاري بلغت أهداف الموازنة للعام الحالي.
أضف تعليقك

تعليقات  0