السعودية تجمد الحساب البنكى للداعية السوري عدنان العرعور


قررت السلطات السعودية تجميد الحسابات البنكية للداعية السوري عدنان العرعور المقيم فى المملكة العربية السعودية بدعوى قيامه بجمع تبرعات بدون ترخيص. بحسب ما نشرته وسائل إعلام سعودية.

وأكد الكاتب والمحامى السعودى «عبدالرحمن اللاحم» الخبر فى تغريدة له عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعى «تويتر» جاء فيها :«تم تجميد حساب العرعور وهذه خطوة بسيطة، والخطوة القادمة أن يطبق القانون عليه وأن تعلن الإجراءات لأن الواقعة كانت علنية».

وكان «اللاحم» قد تقدم بعدة بلاغات ضد «العرعور» لمدير شرطة منطقة الرياض ولمؤسسة النقد وهيئة الاتصالات يطالب بالتحقيق مع «العرعور» وتجميد أرصدته البنكية بتهم غسيل الأموال وجمع تبرعات دون ترخيص حسبما أشار سابقاً فى تغريداته، كما شن برنامج «الثامنة» الذى يعرض على قناة «MBC» هجوما حادا ضد «العرعور» وجمعيته «جمعية السلام» متهما إياه بجمع التبرعات لمدة 4 سنوات دون ترخيص، وطالب الإعلامى المعروف «داوود الشريان» مقدم البرنامج بابعاد الشيخ «العرعور» من السعودية لأنه يحرض الشباب السعودي على الذهاب الى«الجهاد» في سوريا، على حد قوله، وكان «الشريان» قد طالب سلفا بتجريم دعاة سعوديين آخرين منهم الشيخ «محمد العريفي» والشيخ «سلمان العودة».

فى ذات الصدد أكد «العرعور» فى تغريدة له عبر حسابه على «تويتر» أنه ما أراد من جمع التبرعات سوى الخير، من خلال تخصيصها لإيواء الأيتام وإطعام الجوعى وكفّ دموع الأرامل على حد قوله، وذلك في مستعرض رده على الحملة التي شنت ضده فى الآونة الأخيرة بسبب جمع الأموال في حسابه الشخصي بالسعودية، وفى حساب «جمعية السلام» التى يديرها خارج السعودية.

ويحظى الداعية «عدنان العرعور» بشعبية كبيرة في أوساط الشباب السعودي، حيث وصل عدد متابعي حسابه على «تويتر» ما يقارب مليوني متابع نسبة كبيرة منهم من السعوديين، ويتبنى «العرعور» موقفا مسندا للثورة السورية المسلحة ضد النظام السوري، كما دعا الى الجهاد وأعلن النفير العام، وذلك في برنامجه الذي كان يقدمه في أحد القنوات الاسلامية الفضائية المقربة من السلطات السعودية.

فى هذا الصدد انتقد العديد من الناشطين على مواقع التواصل الاجتماعى تجميد حساب «العرعور» واعتبر بعضهم أن الأمر يؤشر لتغير الموقف السعودى من دعم المعارضة السورية تزامنا مع التحالف الدولى ضد تنظيم «الدولة الإسلامية»، حيث غرد أحد النشطاء على حسابه قائلا ً«ممكن أحد يقنعني أن المباحث ما كانت تدري أن العرعور يحرض السوريين ضد بشار ويجمع قروش للثوار وتوها تدري الحين!».

كما رأى متابعون أن المملكة العربية السعودية فتحت قنواتها أمام «العرعور» وتركت له كامل الحرية فى ممارسة نشاطه حين كانت تتوافق مع المزاج العامة للسلطة بدليل السماح للعرعور بالظهور وتقديم برامجه من خلال وسائل إعلام سعودية قبل أن تتجه إلى ما وصفه المراقبون –بالانقلاب عليه- واتهامه بمخالفة القانون وتحريض الشباب السعودي.
أضف تعليقك

تعليقات  1


مشوط العجمي
العرعور وقبله العريفي ومذيع وصال الغامدي ! هناك امر يدار بالخفاء ، الصفويين من حولنا ينصبون شباكهم ويحيطون بنا وعندنا يقبضون علي دعاتنا ، الله من شر قادم نحن نرسمه لانفسنا