اللواء الياسين: 381 الف عدد المواطنين المغادرين والقادمين عبر المنافذ بعطلة (الاضحى)


كشف وكيل وزارة الداخلية المساعد لشؤون أمن المنافذ اللواء أنور الياسين ان اجمالي عدد المواطنين المغادرين والقادمين عبر منافذ البلاد البرية والجوية بلغ اكثر من 381 الفا.

وأوضح اللواء الياسين في تصريح صحفي اليوم ان احصائيات قطاع شؤون أمن المنافذ سجلت خلال الفترة من الثاني وحتى العاشر من اكتوبر الجاري تزامنا مع عطلة عيد الاضحى المبارك الماضي 753ر381 الف مواطن بين مغادرين وقادمين عبر المنافذ البرية ومنفذ المطار.

واضاف ان إجمالي عدد المغادرين والقادمين لمواطني دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية من المنافذ البرية بلغ 819ر445 ألف نسمة منهم 211ر220 ألف مغادر و 608ر225 ألف قادم من منافذ السالمي والعبدلي والنويصيب.

ولفت إلى أن عدد المواطنين القادمين عبر المنافذ البرية الثلاث خلال الفترة نفسها بلغ 126ر130 مواطنا فيما بلغ عدد المواطنين المغادرين 148ر112 مواطنا.

وذكر أن إجمالي عدد التأشيرات الصادرة من الإدارة العامة لأمن المنافذ البرية عن الفترة نفسها وصل الى 2405 تأشيرات منها 379 تأشيرة لمنفذ السالمي و1918 تأشيرة لمنفذ النويصيب و108 تأشيرات لمنفذ العبدلي.

وبين اللواء الياسين أن إجمالي عدد المغادرين والقادمين عبر مطار الكويت الدولي عن الفترة نفسها بلغ 898ر327 ألف نسمة منهم 924ر75 ألف قادم و 555ر63 ألف مغادر من الكويتيين و 092ر12 ألف قادم و 756ر10 ألف مغادر من مواطني دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية و 058ر81 ألف قادم و 513ر84 ألف مغادر من جنسيات أخرى.

واكد نجاح التنسيق والتعاون في الأجهزة العاملة بالإدارة العامة لأمن المنافذ البرية والإدارة العامة لأمن مطار الكويت الدولي والادارة العامة للطيران المدني والادارة العامة للجمارك في تسهيل حركة دخول وخروج المسافرين وتبسيط كافة إجراءات مغادرتهم وقدومهم للبلاد وذلك تزامنا مع فترة طوارئ عطلة عيد الأضحى الماضي.

ولفت إلى جهود التطوير المستمرة الجارية في الإدارة العامة لأمن المطار لمواكبة كل ما هو حديث في مجال حماية امن المطار وسلامة المسافرين وذلك بالتعاون مع الجهات الأخرى المختصة بالمطار من خلال الدورات التدريبية والأجهزة الحديثة.

وأشاد بالجهود الطيبة لجميع العاملين في أجهزة قطاع شؤون أمن المنافذ والتي تتجلى بوضوح في مواسم كثافة حركة القدوم والمغادرة من البلاد داعيا جميع المواطنين والمقيمين للتعاون معهم.
أضف تعليقك

تعليقات  0