"الصحة": التأمين ليس حلا سحريا للتحديات الصحية في البلاد




أوضح مسؤول في وزارة الصحة الكويتية اليوم ان "التأمين الصحي المتعارف عليه ليس حلا سحريا للتحديات الصحية في البلاد"، مشيرا الى انه "وسيلة من وسائل تمويل الخدمات الصحية للدول وليس ضمانا لجودة الخدمات التي تقدم للمرضى".

واضاف وكيل وزارة الصحة المساعد للجودة والتطوير الدكتور وليد الفلاح في تصريح صحافي ان "هناك لبسا عند معظم الناس عند الحديث عن التأمين الصحي حيث يعتقد هؤلاء أن التأمين الصحي هو الحل السحري لكل التحديات التي تواجه الخدمات الصحية في الدولة ولكل المشاكل التي تعانيها تلك الخدمات"،

موضحاً ان "التأمين الصحي هو وسيلة من وسائل التمويل التي تلجأ اليها الدول لكي تتمكن من تقديم أفضل الخدمات الصحية لمواطنيها والمقيمين بها"، ومبينا ان "الولايات المتحدة الأميركية خير مثال على نظام التأمين الصحي بكل إيجابياته وسلبياته".

وقال ان "مشروع الرئيس الاميركي باراك اوباما لإصلاح الخدمات الصحية جاء كمحاولة لتعديل بعض السلبيات الموجودة في النظام الحالي ولتحقيق العدالة من

حيث منح أكبر عدد من المواطنين الفرصة للتمتع بالخدمات الصحية في الدولة عند الحاجة إليها"، مؤكداً ان "تطبيق التأمين الصحي ليس بالمسألة السهلة

التي يتوقعها البعض إذ ان هناك نقاطا مهمة جدا وهي بمثابة أسئلة لابد من الإجابة عليها بكل وضوح ودقة يجب أخذها بالاعتبار لتحديد النظام الأمثل للتأمين الصحي في دولة الكويت".

ولخص الفلاح اول هذه النقاط المهمة بأنه "لا يوجد نظام واحد مثالي للتأمين الصحي في العالم لكن هناك عدة أنظمة مختلفة مطبقة في مختلف دول العالم ولكل نظام من تلك الأنظمة ايجابياته وسلبياته وعادة ما يكون النظام المطبق انعكاسا للنظام الأساسي لتقديم الخدمات الصحية في تلك الدولة".

واضاف انه من تلك النقاط ان "هناك عدة وسائل لتمويل نظام التأمين الصحي لكن أهمها تخصيص ميزانية لهذا النظام من الايرادات العامة للدولة أو استقطاعات شهرية من رواتب الموظفين مثل نظام تمويل التأمينات الاجتماعية أو بواسطة الدفع المباشر للجهة التي تقدم خدمة التأمين".

وذكر ان "النقاط تشمل ايضا توضيح من هي الجهة الوحيدة أو الجهات المتعددة في الدولة التي تقدم الخدمة الصحية التأمينية، وهل تكون هذه الجهة أو الجهات

 من القطاع العام أو الخاص"، مشيراً الى انه "من بين الاسئلة توضيح حزمة الخدمات الصحية التأمينية التي يغطيها نظام التأمين الصحي وهل تتكون هذه

الحزمة من الخدمات الصحية الأساسية ويترك الخيار للناس للتأمين مع جهات أخرى إذا كانوا يرغبون في خدمات صحية أخرى".

ولفت الى "ضرورة معرفة تسعيرة الخدمات الصحية التي يغطيها التأمين وتكون بواسطة أسعار محددة مسبقا حسب التشخيص أو الحالة المرضية أو يكون السعر مفصلا حسب أنواع الخدمات التي تم تقديمها للمريض خلال تواجده في المستشفى".

وقال: انه "يجب معرفة الرسوم الرمزية التي يجب دفعها اضافة للتأمين الصحي حيث أن بعض الدول مثلا تفرض رسوما رمزية يدفعها من لديه تأمين صحي عند

مراجعة عيادة الطبيب أو عن كل ليلة يقضيها المريض في المستشفى". وشدد على ان "نظام التأمين الصحي ليس ضمانا لجودة الخدمات الصحية المقدمة،

ولذلك يجب أن يتواجد مع نظام التأمين الصحي نظام آخر يهتم بجودة الخدمات الصحية والاعتراف"، مبيناً ان "ذلك ما تقوم به وزارة الصحة حاليا فيما يتعلق

بالمشروع الطموح لتطبيق نظام الاعتراف في مستشفيات وزارة الصحة في دولة الكويت بالتعاون مع الهيئة الكندية للاعتراف، علما بأن هناك توجها لدى الوزارة لتطبيق نظام الاعتراف أيضا في المستوصفات والمراكز الصحية".

وأضاف الفلاح إن "التأمين الصحي هو نوع من أنواع التأمين الذي أصبح أساسيا للناس في مختلف دول العالم، وأشهر أنواع التأمين المطبقة على مستوى العالم التأمين على خطر الحريق والحوادث بما فيها السيارات والتأمين البحري الذي يعده الباحثون أول أنواع التأمين ظهورا في العالم والتأمين على الحياة والتأمين الصحي
أضف تعليقك

تعليقات  0