الفلكي السعدون: سماء الكويت ستشهد"شهب الصياديات" في الليالي الثلاث المقبلة


قال الباحث الفلكي والمؤرخ عادل السعدون إن سماء الكويت ستشهد في الليالي الثلاث المقبلة زخات من شهب الصياديات التي سميت بهذا الاسم باعتبارها تشاهد ظاهريا في المجموعة النجمية (الصياد أو الجبار).

وأضاف السعدون في تصريح صحفي اليوم أن مصدر شعاع الشهب سيكون في المكان الواقع بين مجموعة الصياد وبرج الجوزاء موضحا أن عدد الشهب التي تشاهد تصل ما بين 20 الى 50 شهابا في الساعة.

وذكر أن الشهب عبارة عن بقايا غبار متخلف عن مذنب هالي الذي اقترب من الشمس عام 1986 وخلف وراءه بعد رحيله عددا كبيرا من الاحجار الصغيرة والغبار والغازات على طول مساره مبينا أالارض تجذب تلك المخلفات عند الاقتراب منها.

ولفت الى أن الشهب تدخل عادة الى الغلاف الجوي الارضي بسرعة تصل الى 70 كيلومترا بالثانية و تحترق على بعد حوالي 80 كيلومترا من سطح الارض "وما نراه من احتراق للشهاب في السماء عبارة عن احتراق كمية من الغبار تساوي حفنة يد مليئة بالرمل بعد دخولها للغلاف الجوي للارض واحتكاكها بالهواء".

واشار الى أن احتراق الشهاب يصل الى درجة الانصهار وتتبخر هذه الرمال وتعطي ألوانا مختلفة بحسب العناصر المكونة لها مبينا أن أفضل وقت لمشاهدتها الساعة العاشرة مساء حتى طلوع الفجر وموقعها في اتجاه الشرق من السماء.
أضف تعليقك

تعليقات  0