الابراهيم: تم تنظيف أكثر من 160 ألف جالية وأكثر من 900 كيلومترا من الانابيب



قال وزير الأشغال العامة ووزير الكهرباء والماء المهندس عبد العزيز الإبراهيم ان شوارع الكويت وطرقاتها وشبكات صرف الامطار تم تصميمها حسب المواصفات العالمية مؤكدا استعداد شبكات الصرف لاستقبال الامطار هذا الموسم.

وقال الابراهيم في تصريح صحفي على هامش لقاء موسع بمبنى محافظة العاصمة ان وزارة الأشغال قامت بصيانة كافة طرقات البلاد ومعالجتها عقب مشكلة تطاير الحصى التي وقعت العام الماضي معربا عن الامل بأن لا يتكرر هذا "الحدث الفريد من نوعه" مرة ثانية.

ودعا الى عدم التخوف والتهويل وأن يكون الجميع على قدر المسؤولية مضيفا ان الحديث عن أي أزمة "يكون من خلال المنطق وبعيدا عن تهويل الأمور".

واوضح ان حدوث تلك الامور يعود إلى "وجود ظواهر بيئية غير طبيعية مثلما حدث في اليابان" متوقعا أن لا يشهد موسم الأمطار هذا العام هطول كميات كبيرة "لا تستطيع شبكة صرف الأمطار تصريفها".

وأكد في هذا الصدد استعداد الشوارع والشبكات التي تم تصميمها وتنفيذها حسب المواصفات العالمية لاستقبال موسم الأمطار وفق معدلات الأمطار المتوقعة أما إذا كانت كميات المياه بشكل أكبر "فطبيعة الأمر أننا سوف نحتاج إلى وقت أكبر لتصريفها".

ولفت الى أن الوزارة قامت خلال الفترة الماضي بتنظيف أكثر من 160 ألف جالية من جاليات شبكة الأمطار وأكثر من 900 كيلومترا من الانابيب مؤكدا العثور بداخل تلك الانابيب على مخلفات خرسانية وزيوت وأوساخ فيما بعضها أغلق حتى سطح الأرض من الأتربة.

وأوضح الأبراهيم أن الكل في وزارة الأشغال يعمل لذلك من المفترض أن "لا نتخوف بسبب مجرد توقعات" داعيا إلى عدم زرع الإحباط في نفوس المواطنين والمقيمين أو الموظفين العاملين في الوزارة.

وحول الازدحام المروري أكد الأبراهيم أهمية وضع شروط على دخول السيارات إلى بعض الأماكن المزدحمة بالسكان اسوة بكثير من دول العالم مشيرا إلى أن ازدحام الشوارع أغلبه يكون بسبب توقف السيارات على مداخل الطرق الفرعية.

وشدد على المسؤولية الجماعية في الأزمة المرورية قائلا ان المسؤولية مشتركة ما بين جهات الدولة والمواطنين والمقيمين والكل يجب أن يتعاون في هذا الجانب.

واعرب عن اعتقاده بأن الامور تسير في الاتجاه الصحيح مع تواجد عددا من المسؤولين اليوم بمحافظة العاصمة مؤكدا الايمان بدور المحافظ في حل مشاكل كل محافظة.

وقال ان قطار مشاريع الأشغال أنطلق لاسيما مشاريع الطرق موضحا ان الوزارة وقعت في شهر أغسطس الماضي ثلاث مناقصات خاصة بطريق (الزور-الوفرة) وطريق (الزور-ميناء عبدالله) وطرق مدينة (صباح الأحمد) وان الفترة القادمة ستشهد توقيع عدد من المشاريع الأخرى.

واضاف ان الوزارة تحضر لافتتاح مركز اعلامي لمشروع (جسر جابر) مع بداية شهر ديسمبر لإطلاع المجتمع على مكونات المشروع بالكامل والرد على كافة الاستفسارات.

وعن مشكلات صيانة المناطق أوضح الوزير الابراهيم أن هناك توجها جديدا بالوزارة ليكون هناك عقود خاصة بصيانة المناطق كي يتم تحديد مواعيد الصيانة التي تمت بالمنطقة بشكل كامل.

من جانبه قال وكيل قطاع الطرق في وزارة الأشغال المهندس أحمد الحصان ان الوزارة وضعت خطة شاملة ومتكاملة لتطوير منظومة الطرق في جميع مناطق

 البلاد سواء الداخلية منها أو الخارجية بالإضافة إلى ربط الطرق الحدودية الشمالية والجنوبية بهدف رفع مستوى الطاقة الإستيعابية للطرق ورفع كفاءتها لتوفير الإنسيابية والمرونة المرورية للطرق يشكل عام.

وتطرق الى تنيفذ 16 مشروعا خلال الفترة الحالية بما يخدم مختلف المناطق فضلا عن تصميم وتجهيز أكثر من 40 مشروعا من مشاريع الطرق التي سيتم طرح نصفها ما بين نهاية العام الجاري وبداية العام المقبل على أن يتم طرح المشاريع المتبقية مع منتصف العام المقبل.

واستعرض الحصان عدد من مشاريع الاشغال الجاري تنفيذها حاليا مثل مشروعي تطوير طريق جمال عبالناصر وطريق الجهراء وعدد من المشاريع التي سيتم

طرحها خلال الفترة القريبة المقبلة كمشروع تطوير الدائري الأول وتطوير شارع القاهرة وتطوير الجزء الغربي من طريق الدائري الخامس ومشروع تطوير شبكة الطرق في منطقة الوزارات الجديدة في جنوب السرة.

وأعلن عن بلوغ الانجاز في مشروع تطوير طريق جمال عبالناصر بما يقارب ال45 بالمئة من حجم الأعمال متوقعا أن يتم الإنتهاء من المشروع في عام 2016.

وعن مشروع تطوير طريق الجهراء قال ان افتتاحه سيتم بشكل مرحلي ولن يتم الإنتظار حتى يتم إنجازه بالكامل بمعنى أن الأشغال ستقوم بإفتتاح بعض الأجزاء المنفذة أمام مستخدمي الطريق والتي سيكون أولها خلال الشهر المقبل على أن يتم إنجاز المراحل المتبقية وفقا للجدول الزمني.

ولفت إلى أن نسبة الإنجاز في المشروع بلغت 70 بالمئة من حجم الأعمال متوقعا إلإنتهاء من تنفيذه مع نهاية 2015 او بداية 2016.

وأشار إلى أن الأشغال تسعى إلى توقيع عقد تنفيذ الجزء الثاني من مشروع الدائري الأول بعد أخذ كافة الموافقات اللازمة لتنفيذه مبينا ان المشروع يضم تنفيذ أعمال طرق علوية بطول يتجاوز الكيلومتر بالإضافة إلى إنشاء ثلاثة أنفاق إلى جانب الطرق الأرضية.

ولفت إلى أن الاشغال بصدد طرح مشروع تطوير شارع القاهرة الذي سيساهم في تطوير الحركة المرورية في المنطقة وزيادة القدرة الإستيعابية للطريق حتى العام 2030 مبينا أن المشروع يتضمن ثلاثة تقاطعات رئيسية وستة جسور وثلاثة انفاق لخدمة العديد من المناطق المحيطة بالمشروع.

وقال أن الاشغال إنتهت من أعمال تصميم مشروع تطوير شبكة الطرق في منطقة الوزارات جنوب السرة الذي يتكون من ثلاثة مراحل بما يجعل من حركة المرور

حرة للوصول إلى مستشفى (جابر الاحمد) مبينا أن المشروع يتضمن تطوير 11 كيلومترا من الطرق وثلاثة تقاطعات رئيسية وثمانية جسور علوية أحدها يربط

الدائري السادس بالمستشفى مباشرة دون أية تقاطعات أو إشارات ضوئية فضلا عن انشاء طريق خاص (في.اي.بي.) متصل مباشرة بقصر بيان.

من جهته شدد محافظ العاصمة الفريق متقاعد ثابت المهنا على أهمية المدن الخارجية كأحد الحلول لتخفيف الحركة والإزدحامات المرورية التي تحدث.
وقال ان الانتهاء من تنفيذ المدن الجديدة والتي من المتوقع ان تضم مليون نسمة سيحد من الازمة المرورية في محافظة العاصمة.

بدوره أعرب محافظ حولي الشيخ أحمد نواف الاحمد الصباح عن شكره لوزير الأشغال على حضوره وتلبية الدعوة لتوضيح كل ما هو جديد من مشاريع الحكومة سواء التي على وشك الأنتهاء أو الجديدة التي ستقوم الوزارة بالعمل عليها خلال الفترة المقبلة.

وأشاد بهذه المبادرة من الوزير الابراهيم قائلا انه "أول وزير يطبق ما هو من صلاحيات المحافظين بأن يبين مشاريع الحكومة".

واعرب عن الامل بالاستفادة من هذه "الخطوة الايجابية" والتعرف على جميع المشاريع الحكومية القائمة والتي ستقام في المستقبل القريب.

وحضر لقاء الابراهيم في مبنى محافظة العاصمة الى جانب محافظ حولي الشيخ أحمد النواف والفريق ثابت المهنا عدد من نواب مجلس الأمة وأعضاء المجلس البلدي ووكيل وزارة الداخلية المساعد لشؤون المرور عبد الله المهنا
أضف تعليقك

تعليقات  0