المؤتمر الخليجي الأول لتطوير العاملين بالقطاع الصحي يبدأ اعماله بالكويت





الكويت - بدأت هنا اليوم اعمال (المؤتمر الخليجي الأول حول التطوير المهني المبني على البراهين للعاملين بالقطاع الصحي) والذي تنظمه أكاديمية العلوم الحياتية في الكويت بالتعاون مع الجمعية السعودية للرعاية الصحية المبنية على البراهين (برهان) على مدى يومين.

وقال وكيل وزارة الصحة المساعد للشؤون الفنية الدكتور قيس الدويري في كلمة في افتتاح المؤتمر في جامعة الكويت ان قطاع الرعاية الصحية في الكويت ينمو بشكل واضح حيث وضعت الوزارة خطة متكاملة للسنوات الخمس المقبلة للاهتمام بالقطاع الصحي.

واضاف ان الخطة التي وضعت لتتوافق مع خطة التنمية في البلاد وبرنامج عمل وزارة الصحة تركز على زيادة السعة السريرية في المستشفيات والاهتمام بقطاع الرعاية الصحية فضلا على الاهتمام بالتكنولوجيا والمخرجات العلمية والعنصر البشري.

وذكر ان وزارة الصحة تولي اهمية بقطاعات التدريب والتعليم التطبيقي المستمر التابعة لها وتعمل على اكتشاف اوجه القصور لديها لتعزيزها وضمان تطويرها لمنظومة عمل متكاملة مؤكدا اهمية تقييم هذا المجال والارتقاء به.

من جهته قال رئيس المؤتمر الدكتور توفيق خوجة في كلمته أن المؤتمر سيصدر في ختام فعالياته (إعلان الكويت) والذي سيكون الإعلان الأول من نوعه في

المنطقة العربية بهذا الشأن مبينا ان الاعلان سيشتمل على أسس ومبادئ وإستراتيجية برامج التطوير المهني للعاملين بالقطاع الصحي بدول مجلس التعاون الخليجي.

وأضاف انه سيتم إيداع (اعلان الكويت) كوثيقة رسمية لدى منظمة الصحة العالمية ومجلس وزراء الصحة العرب التابع لجامعة الدول العربية والمكتب التنفيذي لمجلس وزراء الصحة لدول مجلس التعاون الخليجي العربي.

وذكر أن المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الصحة بدول مجلس التعاون الخليجي سيتبنى إقامة مؤتمر خليجي سنوي في هذا المجال وذلك بهدف ترسيخ مفهوم وبرامج التطوير المهني للعاملين بالقطاع الصحي بالدول الاعضاء.

واوضح ان هذا الاجراء يأتي تنفيذا لتوصيات مجلس وزراء الصحة نحو الارتقاء بمستوى الرعاية الصحية للمواطنين والمقيمين وذلك من خلال تشجيع برامج التطوير المهني للعاملين بالقطاعات الصحية ولرفع كفاءتهم وتطوير مهاراتهم.

من جانبه قال عضو اللجنة التنظيمية العليا للمؤتمر والرئيس التنفيذي لأكاديمية العلوم الحياتية الدكتور محمد العنزي أن المؤتمر يسعي الى ترسيخ فكرة رائدة في التطوير المهني والتعليم الطبي المستمر في المنطقة من خلال ثلاثة محاور.

وبين ان المؤتمر سيتناول أهمية التطوير الشمولي لجميع العاملين بالقطاع الصحي بصرف النظر عن تخصصاتهم حيث يجب أن يشمل التطوير المهني كافة المهن من أطباء وصيادلة وممرضين وفنيين واداريين وغيرهم.

كما سيناقش تحفيز مهارات التعلم التبادلي بين العاملين وترسيخ روح العمل الجماعي بينهم بالاضافة الى تسليط الضوء على البرامج والانشطة التدريبية المبنية على البراهين والأدلة المستوحاة من الدراسات والبحوث العلمية المعتبرة في هذا المجال.

واشار الى ان المؤتمر يستضيف عددا من الخبراء العالميين ومنهم رئيس المنظمة العالمية للتعليم الطبي السابق البروفيسور رونالد هاردن والبروفيسور روجر ستريسر من أستراليا والبروفيسور خالد بن عبدالرحمن والدكتورة لبنى الانصاري والدكتورة حنان الاحمدي اعضاء مجلس الشورى السعودي.

كما يستضيف من الكويت الدكتور فهد القملاس والدكتور ميثم حسين من معهد الكويت للاختصاصات الطبية والدكتورة عبير البحوه من وزارة الصحة.

من جهته بين رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر الدكتور عبدالسلام الشهري أن المؤتمر يشتمل على ست ورش عمل تركز على بناء برامج التطوير المهني

المختلفة وبعض التجارب الناجحة في الدول المتقدمة موضحا ان الورش ستناقش معايير ومؤشرات الجودة عند وضع برامج التطوير المهني وكيفية قياسها وتقديمها.

وذكر ان المؤتمر يشتمل على ست جلسات علمية يستعرض فيها الخبراء نتائج تجاربهم ودراسات ميدانية لبرامج التطوير المهني والتحديات التي تعترضها

وطرق التغلب عليها مبينا انه سيتم استخدام نظام التصويت في الجلسة العلمية المتعلقة بالمناظرة حول الطرق والمناهج المختلفة للتطوير المهني.

واوضح ان المشارك في المؤتمر سيحصل على 14 نقطة من نقاط التعليم المستمر معتمدة من معهد الكويت للاختصاصات الطبية ومن هيئة الاختصاصات السعودية.

أضف تعليقك

تعليقات  0