منظمة الصحة العالمية تكرم الدكتور الكويتي خالد الصالح



أعرب الطبيب الكويتي الدكتور خالد الصالح هنا اليوم عن فخره الكبير بأن بلده الكويت كانت سباقة في بناء أكبر مركز للطب التلطيفي في المنطقة يحتوي على 92 سريرا.

جاء ذلك خلال تكريم الدكتور الصالح من قبل منظمة الصحة العالمية على هامش أعمال الدورة 61 للجنة شرق المتوسط في المنظمة بمنحه جائزة (دولة الكويت)

لمكافحة السرطان والأمراض القلبية الوعائية والسكري بحضور ممثلي 22 دولة و16 وزيرا ومنظمات وجمعيات دولية أشادوا كلهم بهذا التكريم معربين عن تقديرهم لمساهماته الكبيرة في مجال علاج الأورام ولاسيما علاج الأورام بالإشعاع.

وفي هذا السياق أكد المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لإقليم شرق المتوسط الدكتور علاء الدين العلوان أنه واستنادا إلى توصية لجنة المؤسسة كانت اللجنة الإقليمية في دورتها ال60 قد أقرت منح الجائزة عن عام 2013 إلى الدكتور خالد الصالح من دولة الكويت على أن تقدم له في الدورة الحالية.

واستعرض الطبيب المتوج بالتكريم فقرات مدعمة بالأرقام ومختصرة وعميقة في الوقت ذاته عن قصة الإنسان ومرض السرطان مذكرا بأنه وحين قبل الإنسان التحدي بدأت بوادر النجاح ليقفز معدل الشفاء العام للسرطان من 49 بالمئة بين عامي 1971 و 1977 إلى 68 بالمئة بين عامي 2003 و 2009.

وأشار إلى أنه مازال في بداية الطريق الذي لن يكون قصيرا ولكن بجهود منظمة الصحة العالمية ومراكز الأبحاث والباحثين والأطباء سوف يأتي يوم تصبح فيه السرطانات معروفة أسبابها ومعالجاتها واضحة.

وتقدم الدكتور الصالح بشكره الجزيل لدولة الكويت ولمنظمة الصحة العالمية على تخصيص الجائزة له والتي أشار الى أنها لا تشمله بصفته الشخصية بقدر ما تشمل وطنه الحبيب الكويت أميرا وحكومة وشعبا.
أضف تعليقك

تعليقات  0