الحجي: دراسة واقع العمل الخيري بالكويت ضرورة لتكريس معايير الشفافية



أكد المدير العام للهيئة الخيرية الاسلامية العالمية الدكتور عثمان الحجي أهمية دراسة واقع العمل الخيري في الكويت والأخذ بأحدث المعايير العالمية وصولا الى تكريس معايير النزاهة والشفافية بمؤسساتنا الخيرية ودحض المساعي المغرضة لتشويهه.

جاء ذلك في كلمته الافتتاحية لورشة عمل حول (تقنيات الجودة الشاملة وتطبيقاتها في العمل الخيري) هنا اليوم تقيمها الهيئة بالتعاون مع المنظمة الاسلامية

للتربية والعلوم والثقافة (ايسيسكو) على مدى ثلاثة أيام بمشاركة ممثلين عن وزارة الأوقاف والشؤون الاسلامية والأمانة العامة للأوقاف وبيت الزكاة وعدد من الجمعيات الخيرية الكويتية.

وقال الحجي إن الهيئة الخيرية ترحب بمثل هذه الجهود الرامية الى استخدام التقنيات الحديثة في المجال الاداري والمالي والميداني وتسعى باستمرار الى تبادل الخبرات والتجارب الناجحة من أجل الاسهام في تطوير العمل الخيري وطرح رؤى وأفكار جديدة للنهوض به ودعم رسالته الانسانية النبيلة.

وثمن جهود منظمة (ايسيسكو) الرائدة والمتواصلة ومبادراتها الدؤوبة في المجال الخيري و التربوي والتعليمي وحرصها على مواكبة مستجدات العصر في مجال التقنيات الحديثة المتلاحقة والتطورات العلمية المتتابعة.

وأكد أن الكوارث والنوازل التي يموج به العالم "تحملنا مسؤوليات كبيرة من أجل الوفاء باحتياجات المتضررين والمنكوبين ولن يتأتى ذلك الا عبر دراسة الواقع الخيري جيدا والوقوف على العوائق التي تحول دون انطلاقته ورصد الحلول والأخذ بالمعايير الحديثة التي تكفل الجودة الشاملة وتطبيقاتها العملية".

وذكر أن ذلك من شأنه تقييم وتحسين أداء العمل الخيري ومواكبة التطورات العلمية والتقنيات الحديثة المستخدمة في هذا المجال على مستوى تأهيل وتدريب العاملين وتطوير اللوائح والقوانين واستلهام الدروس من التجارب الخيرية الناجحة في العالم.

ولفت الحجي الى إدراك الهيئة الخيرية بأن العمل دون شراكة أو تنسيق مع المؤسسات العاملة في الحقل الخيري والانساني لا يحقق النتائج المرجوة لذا

وقعت العديد من مذكرات التفاهم واتفاقيات التعاون مع منظمات اقليمية ودولية عديدة ومنها منظمات الأمم المتحدة الانسانية ووكالاتها المتخصصة والمنتدى الانساني الدولي والاغاثة الاسلامية عبر العالم ومنظمة (ايسيسكو) وغيرها.

وقال إن الهيئة الخيرية ترتبط مع (ايسيسكو) بعلاقات متميزة وفريدة من خلال برتوكولات تعاون أثمرت تنفيذ مشاريع وبرامج مشتركة في كوسوفو والمالديف

واندونيسيا وطاجكستان وساحل العاج ومالي و بوركينافاسو وبنغلادش والسودان والمغرب وموريتانيا وجيبوتي وبنين وأوغندا والنيجر والأردن وسيرلانكا وغيرها.

وعن نوعية الانشطة المشتركة مع (ايسسكو) أشار الى اقامة الهيئة ورشة عمل اقليمية حول طرائق تدريس القرآن الكريم وعلومه ودورات تدريبية للموجهين في مجال التربية الاسلامية وأخرى للمعلمين في مجال تحديث طرائق تدريس التربية الاسلامية ودورة لتحفيظ القرآن الكريم وتجويده وتلاوته.

وأضاف انه تمت اقامة العديد من الدورات للعاملين في المجال التربوي وتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها ودورة للشباب في مجال التكوين المهني والمهارات الخاصة ودورة للأئمة والخطباء ودورة للمعاقين في مجال الصناعات التقليدية بدول الساحل الافريقي وغيرها من أنشطة
أضف تعليقك

تعليقات  0