السلطات المصرية تضبط آلاف الطوابع البريدية القديمة والقطع الأثرية آتية من دبي


السلطات المصرية تضبط آلاف الطوابع البريدية القديمة والقطع الأثرية آتية من دبيأعلنت الجمارك المصرية اليوم الثلاثاء في بيان لها أن السلطات قد ضبطت آلاف الطوابع البريدية القديمة وقطعا أثرية آتية من دبي.

وحسب البيان فإن الحمولة المضبوطة تضم 65 مجموعة فيها فيها "آلاف الطوابع البريدية القديمة، معظمها تحمل صورا لأفراد أسرة محمد علي" التي حكمت مصر حتى العام 1952

وقال رئيس الإدارة المركزية للوحدات الأثرية بالمنافذ المصرية أحمد الرواي إن السلطات ضبطت أيضا "العديد من الوثائق من بينها وثيقة تنازل مكتوبة بخط اليد عن وقف الأميرة إنجي زوجة والي مصر سعيد باشا" موقعة في العاصمة الرومانية بوخارست العام 1932.

ومن المضبوطات أيضا مراسلات وإيصالات تخص مصالح البريد في مصر والسعودية والإمارات وغيرها، ومطبوعات متخصصة في تاريخ البريد في مصر، منها "الدليل المفيد في أشغال البريد" الصادر عام 1922، و"النشرة البريدية" الصادرة في العام 1926

وسيتم تحويل هذه الوثائق كلها إلى دار الكتب والوثائق القومية باعتبارها من المخطوطات المصرية النادرة التي ينطبق عليها قانون حماية المخطوطات.

وضبطت أيضا 16 عملة أثرية عربية وأجنبية، منها قطع عثمانية تعود إلى ثلاثة قرون، وقطع أوروبية وكندية تعود إلى أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين.

وسيتم التواصل مع سفارات هذه البلاد لإعادة هذه القطع الأثرية لها، بحسب المصدر.

وكانت هذه الطوابع والوثائق والعملات موضبة في طرود.
أضف تعليقك

تعليقات  0