أزمة غير مسبوقة بين واشنطن وتل أبيب بعد وصف نتنياهو بـ"الجبان" وتحذيرات من "تهديدات محدقة" بإسرائيل



أزمة غير مسبوقة بين واشنطن وتل أبيب بعد وصف نتنياهو بـ"الجبان" وتحذيرات من "تهديدات محدقة" بإسرائيلتفاقمت الأزمة بين الولايات المتحدة وإسرائيل خلال الساعات الماضية، على خلفية وصف مسؤولين أمريكيين رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، بـ"الجبان"، في وقت حذر فيه دبلوماسي إسرائيلي مما وصفها بـ"تهديدات محدقة" بالدولة العبرية.

وأوردت الإذاعة الإسرائيلية تقريراً الأربعاء، ذكرت فيه أن البيت الأبيض "أعرب عن تحفظه من أقوال عدة مسؤولين أمريكيين كبار، الذين وصفوا رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، بالجبان"، في إشارة إلى التصريحات التي أوردتها مجلة "أتلانتيك" الأمريكية مؤخراً.

كما أشارت الإذاعة العبرية إلى أن مجلس الأمن القومي الأمريكي أكد، في بيان، أن "الأقوال التي تم الاستشهاد بها في مقال صحفي ليست لائقة، ولا تعكس موقف الإدارة الأمريكية من إسرائيل"، وشدد على أن "للرئيس الأمريكي، باراك أوباما، علاقات ناجعة مع نتنياهو، وأن الزعيمين يتشاوران بصورة مستمرة."

ونقلت المجلة الأمريكية تصريحات لمسؤول في الإدارة الأمريكية، وصف فيها نتنياهو بـ"الجبان"، وقال إنه "لا يهتم إلا ببقائه السياسي، ولن يفعل شيئاً من أجل التوصل إلى اتفاق مع الفلسطينيين، أو الدول العربية"، بحسب ما أوردت الإذاعة الإسرائيلية في تقريرها الأربعاء.

أولويات متباينة
ورداً على تلك الانتقادات، قال نتنياهو، في كلمة أمام الكنيست ظهر الأربعاء، إنه سيواصل "الدفاع عن دولة إسرائيل"، رغم "الهجمات الكلامية" التي يتعرض لها، وأضاف أن "المصالح العليا لدولة إسرائيل، وفي مقدمتها الحفاظ على الأمن، ووحدة القدس، لا تتصدر أولويات تلك الجهات، التي تهاجمه شخصياً."

من جانبه، حذر النائب شاؤول موفاز، رئيس حزب "كاديما"، من أن "التوتر القائم بين رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو والولايات المتحدة، يعرض أمن إسرائيل للخطر "، وقال إن "التدهور السريع في العلاقات بين البلدين له عواقب تثير القلق، بالنسبة لمكانة إسرائيل في العالم، وقدراتها العسكرية وأمنها."

أما رئيس الكنيست، يولي أدلشتاين، فقد قال إن "التفوهات المهينة التي توجهها الولايات المتحدة إلى رئيس الوزراء.. تشكل إهانة لجميع مواطني إسرائيل "، وبينما اعتبر أنها "تشكل اجتيازاً لجميع الخطوط"، فقد أكد أدلشتاين أن "التطورات الأخيرة لن تؤدي إلى ضعضعة العلاقات الإسرائيلية الأمريكية."

استفزازات وتهديدات محدقة
وانضمت عضو الكنيست عن كتلة "العمل"، شيلي يحيموفيتش، إلى حملة الانتقادات ضد نتنياهو، وقالت إنه يتحمل مسؤولية تدهور العلاقات مع واشنطن، بسبب ما وصفتها بـ"سلسلة من الخطوات الاستفزازية"، وعبرت عن خشيتها من أن "رئيس الوزراء مستعد للتضحية بالحلف الاستراتيجي بين البلدين، لصالح مكاسب سياسية ."

إلى ذلك، وصف السفير الإسرائيلي السابق لدى الولايات المتحدة، داني أيالون، الأزمة التي تعتري العلاقات بين إسرائيل والولايات المتحدة بأنها "غير مسبوقة"، وحذر من أنها "قد تصعّد التهديدات الإقليمية المحدقة بإسرائيل"، ودعا الطرفين إلى العمل على إعادة العلاقات الثنائية إلى سابق عهدها.

كما قال أيالون، بحسب ما أوردت الإذاعة العبرية، إنه لا يستبعد أن يتجنب الرئيس الأمريكي استخدام حق النقض "الفيتو"، لإجهاض مشروع القرار الذي يعتزم الجانب الفلسطيني تقديمه إلى مجلس الأمن الدولي قريباً، لإنهاء "الاحتلال الإسرائيلي" للمناطق الفلسطينية.
أضف تعليقك

تعليقات  0