السعودية: البدء في تنفيذ المرحلة الثالثة من مشروع توسعة المسجد الحرام


أعلنت الحكومة السعودية اليوم أنها بدأت مطلع الأسبوع الحالي أعمال المرحلة الثالثة من مشروع خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز لزيادة الطاقة الاستيعابية للمطاف بالمسجد الحرام والمتضمنة ازالة المبنى القديم بين الصفا ومنتصف الجهة المقابلة لتوسعة الملك فهد.

وقال مدير ادارة المشاريع بالرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي المهندس سلطان القرشي في بيان صحفي ان أعمال توسعة المطاف تدخل مرحلتها الحالية وفق خطة عمل زمنية مشيرا الى انه بعد تنفيذ المرحلتين الأولى والثانية للمشروع بدأت الجهات المعنية للتحضير لأعمال الازالة للمبنى القديم ضمن المرحلة الثالثة من المشروع والواقعة بين الصفا إلى منتصف الجهة المقابلة لتوسعة الملك فهد وتشمل باب الملك عبدالعزيز مع منارتيه وتتضمن الطوابق الثلاثة (الأرضي والأول والسطح) بمساحة اجمالية تقدر ب81567 مترا مربعا.

واضاف أنه يتم العمل حاليا بالتدريج على وضع حواجز المشروع في السطح والطابق الأول والقبو وجزء من الطابق الأرضي وسيتم استقطاع جزء من الساحة الجنوبية بالمسجد الحرام الواقعة بين الصفا الى باب الملك عبدالعزيز لعمليات الازالة والهدم وتجهيز الأعمال الانشائية بالتزامن مع استكمال أعمال التشطيبات في مرحلتي المشروع السابقتين.

وذكر انه ستتم الاستفادة من المرحلة الأولى واتاحتها للمصلين بطوابقها كافة وسيكون الدخول لصحن المطاف من الجهة الغربية للمسجد الحرام من الطابق الأرضي لتوسعة الملك فهد ومن الجهة الشرقية من خلال أبواب السلام بقبو المسعى وأبواب المسعى الأرضي مرورا بالمرحلة الأولى ما بين الصفا إلى الفتح.

واوضح أنه جرى تجهيز موقع صلاة الامام في الطابق الأرضي من المرحلة الأولى والمقابل لمقام ابراهيم عليه السلام وسيكون دخول الجنائز من جهة الساحة الشرقية من خلال منحدر خاص بالجنائز مرورا بأبواب السلام لقبو المسعى.

وكشف عن الانتهاء من تجهيز وتهيئة (المكبرية) المؤقتة الواقعة بين المرحلة الأولى من مشروع المطاف والمسعى الأرضي الأقرب للصفا بكافة الأجهزة والأنظمة الصوتية لغرفة الأذان وغرفة التحكم واستمرار تشغيل أدوار المسعى وأدوار مبنى توسعة الملك فهد وأدوار المرحلة الأولى من مشروع توسعة المطاف.

ودعا قاصدي المسجد الحرام ومرتاديه الى التعاون مع الجهات العاملة في المسجد الحرام والتقيد بالمسارات المحددة ومحاولة تقليل الزحام والاستجابة للتوجيهات.
أضف تعليقك

تعليقات  0