سوريا: الأسد يترك التحالف منشغلا مع داعش ويقصف المعارضة بالبراميل المتفجرة والصواريخ ويحاصر حلب


حذرت شخصيات قيادية في المعارضة السورية من أن نظام الرئيس بشار الأسد بدأ يكيّف نفسه مع الضربات الجوية التي يوجهها التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية "داعش"، ويؤسس لمهاجمة ومحاصرة المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة، وفي مقدمتها حلب، أكبر مدن البلاد.

وقال عبيدة شهبندر، الناطق باسم الائتلاف الوطني السوري المعارض، في حديث لـCNN: "ما من شك بأن تقدم نظام الأسد نحو مدينة حلب يهدد بمحاصرة ما يزيد عن 300 ألف مدني."

وتابع الشهبندر بالقول: "في نهاية المطاف، تتمثل استراتيجية نظام الأسد على محاولة استرداد المناطق التي خسرتها قواته وليس التعامل مع داعش" وتابع الشهبندر بالقول: "نظام الأسد يريد أن يقدم نفسه للمجتمع الدولي على أنه الحل الوحيد لمواجهة الإرهاب ولمواجهة داعش في سوريا."

من جانبه، قال نيك روبرتسون، مراسل CNN للشؤون الدولية، إن طائرات النظام السوري تواصل إسقاط البراميل المتفجرة والقنابل على مواقع المعارضة السورية، في حين تنشغل طائرات التحالف الدولي بقصف أهداف تابعة لداعش في كوباني ومحيطها.

وأضاف روبرتسون أن الأسد يبدو وكأنه قرر ترك التحالف الدولي يواجه داعش دون مشاكل، ولكنه لفت إلى أن الإدارة الأمريكية مازالت مصرة على أنها لم تنسق مع نظامه في ضرباتها.
أضف تعليقك

تعليقات  0