عقوبات دولية على علي عبدالله صالح بالتزامن مع إعلان تشكيل الحكومة اليمنية



فرض مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة، الجمعة، عقوبات على الرئيس اليمني السابق، علي عبد الله صالح، واثنين من قادة الحوثيين: عبدالخالق الحوثي، وعبدالله يحي الحكيم، بدعوى تهديدهم للسلام والأمن واستقرار اليمن، الدولة العربية التي تشهد حالة لا متناهية من الاضطرابات.

وتشمل العقوبات الدولية الصادرة بموجب القرار 2140، تحت البند السابع من ميثاق الأمم المتحدة: تجميد الأرصدة ومنع السفر، وتأتي بعد إجازة المجلس الدولي، في فبراير/شباط الماضي، فرض عقوبات على أي شخص في اليمن يعمل على تقويض استقرار اليمن وعرقلة التحول السياسي.

ومن جانبه، خاطب الرئيس اليمني السابق، ورئيس المؤتمر الشعبي العام، مسيرة شعبية أمام منزله في العاصمة اليمنية، صنعاء، الجمعة: " لماذا العقوبات الدولية ومن هم المعرقلين لها ؟ مجيباً: نحن نعلم وجماهير شعبنا تعلم ان استهداف علي عبدالله صالح والمؤتمر الشعبي العام وحلفاؤه هو استهداف للمشروع الوطني الوحدوي ولمشروع بناء الدولة المدنية الديمقراطية" على ما جاء بموقع "ألمؤتمر" الإلكتروني التابع للحزب.

وشهدت بعض المدن اليمنية، الجمعة، استباقا لقرار مجلس الأمن الدولي "مسيرات احتجاجية رفضا للتهديدات والعقوبات، ورفض المساس بالسيادة الوطنية والتدخل في الشأن الداخلي اليمني"، طبقا للمصدر.

وتزامن القرار الدولي مع إعلان صنعاء تشكيل حكومة يمنية جديدة، من 36 عضوا، برئاسة خالد عبدالله بحاح، في خطوة قوبلت بترحيب دولي.
أضف تعليقك

تعليقات  0