واشنطن:المحادثات مع الكويت حول قانون الضرائب الخارجية مازالت في مراحلها الأولى


قال المسؤول التجاري الاول في سفارة الولايات المتحدة الامريكية لدى الكويت داو لي ان الكويت شريك رئيسي وآمن لبلاده خصوصا في مجال الطاقة مضيفا انه لا يوجد بديل لبلاده عن النفط الكويتي على المدى متوسط الاجل (السنوات السبع المقبلة).

واضاف الدبلوماسي الامريكي في لقاء مع وكالة الانباء الكويتية (كونا) ان التبادل التجاري بين البلدين يتكون في معظمه من صادرات النفط الكويتية مبينا ان التبادل التجاري بينهما نما بنسبة تجاوزت 167 في المئة خلال السنوات الاربع الماضية من 7ر5 مليار دولار عام 2009 الى 2ر15 مليار دولار نهاية العام الماضي في حين شهدت الارقام نسبة نمو جيدة خلال العام الحالي.

وعن قانون الضرائب الخارجية (فاتكا) اوضح ان المحادثات مع الكويت مستمرة في هذا الشأن وان المفاوضات ما زالت في مراحلها الاولية وتحديدا في مرحلة اتفاق مبدئي بين وزارة المالية الكويتية من جهة ووزارة الخزانة الامريكية مبينا انه من غير الممكن تحديد عدد الكويتيين الذين يحملون الجنسية الامريكية.

وكانت وزارة المالية الكويتية اعلنت مطلع شهر مايو الماضي عن انضمام الكويت الى قائمة الدول التي اتفقت مبدئيا مع وزارة الخزانة الامريكية بشان اتفاقية (فاتكا) وهي المرحلة الاولية من اجراءات ابرام الاتفاقية التي تعطي البنوك والمصارف والمؤسسات المالية الغطاء القانوني للامتثال لمتطلبات قانون (فاتكا) الامريكي.

ولدى سؤاله عن تأثير ارتفاع سعر صرف الدولار الامريكي على الصادرات الامريكية قال داو لي ان السوق الكويتي يعتمد بصورة رئيسية على الجودة والتكنولوجيا المتطورة وهو سوق غني لذا فان التغير الطفيف في الاسعار لن يؤثر على حجم الصادرات.

ودعا المستثمرين الكويتيين الى الحضور لمنتدى اختر امريكا (سيليكت يو.اس.ايه) الذي يعتبر فرصة لتشجيع الاستثمارات الاجنبية المباشرة الى الولايات المتحدة ويحضره ممثلون على المستوى الاتحادي ومستوى المقاطعات من الولايات الامريكية مبينا انه بذلك يمكنهم ان يكونوا على تواصل مباشر معهم للاطلاع على الفرص الاستثمارية المباشرة.

وشدد على اهمية المنتدى لان الادارة الامريكية اعطت اولوية في سياستها الاقتصادية لتشجيع الاستثمارات الاجنبية المباشرة القادمة اليها من كل انحاء العالم بما فيها الكويتية خصوصا ان الولايات المتحدة صنفت الكويت في المرتبة 17 عالميا كصاحبة اسرع مصدر للنمو في حجم الاستثمارات الاجنبية المباشرة.

واوضح ان من اهم الاسباب التي تدفع المستثمرين للولوج الى الولايات المتحدة هي التنافسية العالية والابحاث الابتكارية اضافة الى ريادة الاعمال وقوانين الحماية الفكرية وتنوع المصادر الوطنية فضلا عن العمالة المهارة والمدربة .

وقال ان من اهم عوامل جذب الاستثمارات الى الولايات المتحدة ايضا حجم السوق الامريكي الذي يقدر بنحو 310 ملايين مستهلك اضافة الى الاستفادة من بلاده كمنصة للتصدير الى 750 مليون مستهلك حول العالم في الدول التي تجمعها اتفاقيات تجارة حرة مع الولايات المتحدة.

وذكر ان الولايات المتحدة الامريكية هي اكبر سوق جاذب للاستثمارات في العالم حيث وصل اجمالي الاستثمارات الاجنبية المباشرة فيها الى 8ر2 تريليون دولار امريكي حتى نهاية العام الماضي منها 230 مليار دولار في 2013 وحدها لتحتل المرتبة الاولى عالميا في جذب الاستثمار الاجنبي المباشر.

وعن الاقتصاد الامريكي اوضح انه حقق نموا متواصلا لخمس سنوات متتالية في حين بدا قطاع الاسكان يسترجع قوته مضيفا ان الاقتصاد الامريكي تمكن من احداث 2ر9 مليون فرصة عمل جديدة في السنوات الاربع الماضية.
أضف تعليقك

تعليقات  0