الابراهيم: طريق الجهراء يمثل أحد أضخم مشاريع الطرق متعددة الأدوار في العالم



أكد وزير الاشغال العامة المهندس عبدالعزيز الابراهيم حرصه على تطبيق جميع الملاحظات والمطالبات التي يتلقاها من المواطنين او المسؤولين خلال زياراته

الميدانية التي يقوم بها للالتقاء بالمواطنين في محافظات الدولة المختلفة لافتا الى ان الوزارة تقوم بدراستها ومحاولة تطبيقها متى ما كانت ضمن اختصاصاتها.

وقال الوزير الابراهيم في تصريح صحافي خلال زيارته الى محافظة الجهراء والالتقاء مع المواطنين ومحافظ الجهراء في ديوان المحافظة في القصر الاحمر اليوم ان

وزارة الاشغال جهة تنفيذية تقوم بتنفيذ ما يطلب منها من الوزارات والمؤسسات الحكومية مشيرا الى ان بعض تلك المطالبات والملاحظات تحتاج إلى أخذ بعض الموافقات من الجهات الحكومية ذات الاختصاص.

واضاف انه استمع الى كافة الملاحظات والمقترحات حول اهم ما يعانيه المواطنون والمقيمون في محافظة الجهراء سواء ما يخص الطرق او المشاريع الانشائية لافتا الى انه سيدرس هذه الملاحظات ويضع حلولا لها مع كافة الجهات المعنية .

واستعرض الوزير الابراهيم اهم المشاريع الجاري تنفيذها والمشاريع التي سيتم تنفيذها خلال الأشهر الستة المقبلة مسلطا الضوء على اهم المشاريع الحيوية الكبرى في المحافظة مثل مجمع الوزارات المزمع تشييده في الجهراء خلال الاشهر القادمة اضافة الى مشاريع اخرى.

واكد حرصه على مثل هذه الزيارات الميدانية التي تتلمس حاجات الشارع العام ومتطلباته الضرورية لافتا الى انه سيقوم في الاسبوع المقبل بزيارة محافظة مبارك الكبير ويستعرض خلالها اهم المشاريع في المحافظة مع الاستماع للملاحظات ان وجدت.

من جانبه قال محافظ الجهراء الفريق متقاعد فهد الامير "من رحاب القصر الأحمر هذا الرمز التاريخي الذي يجسد معنى الحب والولاء والتضحية والفداء لهذه

الارض الطيبة اشكر الوزير الابراهيم وقياديي الوزارة على تشريفهم لنا اليوم لتقديم عرض مرئي يتضمن شرحا تفصيليا لمشاريع وخطط وزارة الاشغال الحالية والمستقبلية في محافظة الجهراء".

وأضاف المحافظ ان محافظة الجهراء مقبلة على مشاريع تنموية وخطط طموحة لاستكمال مشاريع المرافق والخدمات المجتمعية "والذي يدل على اهتمام سمو

 الشيخ جابر المبارك رئيس مجلس الوزراء بالمواطن الكويتي وتبنيها فلسفة ترتكز على تطوير قطاعات الخدمات والارتقاء بمستوى ادائها" وتوفيرها في مختلف المناطق بما يخدم الأجيال الحالية والمستقبلية.

من جهته قال وكيل قطاع الطرق في وزارة الأشغال العامة المهندس أحمد الحصان ان الوزارة وضعت خطة شاملة ومتكاملة لتطوير منظومة الطرق في جميع

مناطق الدولة سواء الداخلية منها أو الخارجية اضافة إلى ربط الطرق الحدودية الشمالية والجنوبية بهدف رفع مستوى الطاقة الاستيعابية للطرق وكفاءتها لتوفير الانسيابية المرورية للطرق بشكل عام.

واضاف الحصان ان الوزارة تعمل حاليا على تنفيذ عدة مشاريع في محافظة الجهراء لتطوير الطرق ورفع قدرتها الاستيعابية خاصة بعد إنشاء مناطق جديدة في المحافظة كمنطقة جابر الأحمد ومنطقة سعد العبدالله.

واستعرض الحصان عددا من مشاريع وزارة الاشغال جار تنفيذها حاليا مثل مشروعي تطوير طريق جمال عبدالناصر وطريق الجهراء وعددا من المشاريع التي تنفذها الوزارة في محافظة الجهراء مثل انجاز التقاطعات على الدائرين السادس والسابع.

وبين ان الوزارة بدأت العمل في تطوير طريق جمال عبدالناصر في عام 2011 بهدف تحويل المشروع إلى طريق سريع من دوار الجهراء وحتى منطقة غرناطة

مشيرا الى ان الطريق يشتمل على انشاء جسور بطول 7 كيلومترات وطرق أرضية بطول 8 كيلومترات وأنفاق بطول 700 متر اضافة إلى الطرق الخدمية بطول 9 كيلومترات.

وأكد الحصان أن الهدف من تنفيذ هذا المشروع الحيوي هو توسعة الطرق وتقليص الإشارات المرورية قدر الإمكان ورفع مستوى الحركة المرورية من خلال إنشاء

ثلاث حارات في كل اتجاه ورفعها إلى أربع حارات في بعض الأماكن موضحا ان المشروع يضم عدة تقاطعات رئيسية لربط الطريق بالطرق المحيطة به بما يوفر انسيابية مرورية أكبر.

واشار إلى أن مشروع تطوير طريق الجهراء يعد من المشاريع الرائدة التي تنفذها وزارة الأشغال خلال الفترة الحالية ويمثل أضخم مشروع في الدولة وأحد أضخم

 مشاريع الطرق متعددة الأدوار في العالم مبينا أن المشروع سيتم افتتاحه بشكل مرحلي واستخدام بعض اجزائه ولن يتم الانتظار حتى إنجازه بالكامل.

واوضح ان وزير الاشغال شدد على ضرورة أن يتم التنسيق مع كافة الجهات ذات العلاقة بالمشاريع التي تنفذها الوزارة بما يضمن عدم تعرض تلك المشاريع لأية

عقبات أو عوائق خلال فترة التنفيذ من شأنها العمل على تأخيره مبينا أن من أبرز التحديات التي تواجه المشاريع هو وجود عدة خدمات لوزارات وجهات عدة تحتاج إلى تنسيق لإزالتها او تغيير مسارها.

وذكر ان الوزارة عملت على إنشاء خمسة تقاطعات جديدة على الدائري السادس لربط المناطق الجديدة ببعضها لافتا الى قيام الاشغال بتطوير طريق الدائري السابع من خلال انشاء عدد من التقاطعات مع وضع التفافات عكسية للجسور.

وقال ان وزارة الاشغال قامت بتصميم الجزء الشمالي من الطريق الإقليمي (طريق السالمي) بعرض اربع حارات مع 12 تقاطعا بطول 102 كيلومتر مبينا ان المشروع سيتم طرحه بداية الربع الاول من العام المقبل وستكون طريقة طرحه على ثلاث مراحل.

من جانبه أعلن وكيل قطاع هندسة الصيانة في وزارة الأشغال العامة المهندس سعود النقي عن قيام الوزارة بتنظيف 180 الف منهول و800 كيلومتر من خطوط شبكة الصرف في مختلف محافظات الدولة.

وقال النقي ان القطاع يقوم حاليا بأعمال كبيرة في متابعة تنظيف وصيانة شبكات الصرف في جميع مناطق الدولة من خلال ادارات الصيانة في المحافظات.

واضاف انه من خلال متابعة اعمال التنظيف "نفاجأ دائما بوجود بعض المقاولين خصوصا في المناطق الجديدة يقومون بإلقاء الخرسانة المتبقية من اعمالهم

الانشائية في مناهيل الصرف ما يشكل ضررا كبيرا للشبكة" مشددا على أهمية الوعي للمحافظة على الممتلكات العامة التي ترصد لها الدولة اموالا ضخمة لتطويرها وتحديثها
أضف تعليقك

تعليقات  0