7 نصائح للتعامل مع زملاء العمل المزعجين


يتعامل الكثيرون منا يومياً خلال الدوام اليومي في العمل مع زملاء مزعجين، ولمنعهم من تنغيص حياتك ينصح خبراء التنمية الذاتية بضرورة ضبط النفس والتعقل، من بين 7 نصائح أساسية، بحسب موقع "دمب ليتل مان".


تذكر أن العالم مليء بالتعاسة والسلبية، وغالباً ما ستؤثر تلك الجوانب السوداء على من حولك وبدورها عليك. وإن كان محيط عملك مليئاً بنوع مزعج أو سلبي من الزملاء ممن يضايقونك باستمرار، فجرب النصائح التالية.


1 – حافظ على هدوئك
تأكد بأن الشخص الوحيد الذي يستطيع جعل أي زميل عمل مزعج يؤثر عليك هو أنت، حين تسمح له بذلك.


حين تختار ألا تهدر طاقتك على شخص أو مجموعة من الأشخاص ذوي التأثير السلبي والمزعجين، تكون بذلك الفائز الأكبر.


خذ نفساً عميقاً وحافظ على هدوئك في مواجهة هذا النوع من البشر.


2 – غير مكانك
حاول أن تضع مسافة بينك وبين زملاء العمل المزعجين، غير مكانك، وابتعد عنهم، وإن استطعت، غير القسم الذي تعمل فيه إن بلغ الأمر حداً لا يحتمل.


3 – اعمل من المنزل
حاول العمل من منزلك إن كان وضعك يسمح بذلك، ولو ليوم أو اثنين، كما أن أغلب الشركات التي لا تعيش في العصور المظلمة تسمح لموظفيها بذلك، وهذه قد تكون طريقة مثالية لتخليص نفسك من مضايقة الزملاء المزعجين وطاقتهم السلبية.


4 – جرب جدولاً مختلفاً
إن كنت تذهب للعمل من الثامنة صباحاً، فأنت بطبيعة الحال عرضة لضغط الروتين اليومي في أشده، وغالباً ما ستكون في مزاج عكر قبل موعد الغداء، وأحياناً بعده مع انخفاض مستوى السكر في الدم، والأمر نفسه بالنسبة لزملائك.


ربما تجد أن المكتب مكان أكثر إثارة للسعادة حين يكون فارغاً. فجرب أن تعمل على جدول مختلف، أو حاول الذهاب مبكراً قبل الجميع أو التأخر في المكتب بعد ذهابهم، لإنجاز عملك بصفاء بال.


5 – ارتدي ألواناً قوية
من المعروف أن اللون الأحمر يشير للقوة، فهو بمثابة تحذير في الطبيعة كلها، لذا جرب ربطة عنق حمراء، أو وشاحاً أحمر اللون خلال الاجتماعات والمقابلات مع الزملاء.


كما أن ارتداء ملابس تعطيك مظهراً حاداً تجعل لك نوعاً من الهيبة وتعطي إيحاءً بتمكن من مركزك، وبحسب الخبراء قد يساعد مظهرك في إيقاف المضايقات في بيئة العمل.


6 – اقتلهم، باللطف
ربما تكون قد جربت كل ما تستطيع فعله لتجنب إزعاج وإيذاء الزملاء، ولم تفلح.


يقال، اجعل أعداءك أقرب من أصدقائك، وربما تكون هذه الاستراتيجية التي تحتاج إليها.


جرب أن تكون لطيفاً معهم، أحضر لهم الكعك والحلوى حتى دون مناسبة، ربما سيساهم هذا في جعلهم أكثر لطفاً معك.


7 – إن لم ينجح كل ما سبق، أرسلهم إلى سيبيريا
كان الكبار يخيفون الصغار المزعجين بتهديدهم بتجميدهم بعيداً في ثلاجة مرعبة، هناك في سبيريا حيث البرد القارص، ويبقى هذا التهديد فعالاً.


ربما لن تنجح الطرق السالفة الذكر مع الأنواع الأشدّ إزعاجاً وعدوانية، لذا جرب جعل حياتهم لا تطاق كلما فعلوا المثل معك، ولوح لهم بتهديد مشابه، ولكن أكثر واقعية من سيبيريا.
أضف تعليقك

تعليقات  0