ظاهرة "المد الأحمر" تجتاح المياه الاقليمية للكويت


اكدت الهئية العامة للبيئة استمرارها في متابعة ظاهرة المد الاحمر ورصدها وتحليل معطياتها بشكل علمي وتقديم المعلومات بشفافية حرصا على صحة وسلامة المواطنين والمقيمين وحفاظا على البيئة البحرية والتنوع الاحيائي فيها.

وقال نائب المدير العام للهيئة بالانابة المهندس محمد العنزي : ان الهيئة تتابع هذه الظاهرة منذ ورود بلاغ من الهيئة العامة لشؤون الزراعة والثروة السمكية يوم السبت الماضي بوجود بقع حمراء متفرقة في المياه الاقليمية للكويت.

واوضح العنزي الذي يشغل منصب نائب المدير العام للهيئة للشؤون الفنية ان المد الاحمر ينتج عن التكاثر السريع لبعض انواع الطحالب الدقيقة وحيدة الخلية الموجودة بالبيئة البحرية ضمن مجموعة هائلة من الهوائم والتي تشكل مصدرا رئيسيا في السلسلة الغذائية للاحياء المائية.

واضاف ان الفرق الفنية جمعت العينات للوقوف على النوع المسبب لهذه الظاهرة حيث بينت نتائج التحاليل البيولوجية للمياه التي اجريت في مختبرات الهيئة ومعهد الكويت للابحاث العلمية ان النوع المسبب هو من انواع الطحالب غير الضارة يعرف ب (ميريونكتا روبرا) مبينا ان اللون الاحمر يرجع الى الصبغيات الحمراء اللون المعروفة (فايكوايريثرين).

وافاد بأنه نسبة لكثافة الطحلب المزدهر تشير التحاليل الجارية الى انخفاضها امس عما كانت عليه في يوم السبت الماضي مضيفا ان زوارق هيئة البيئة ستستمر بالمسوح اليومية لمتابعة هذه الظاهرة الى حين التأكد من اختفائها تماما.

وقال ان هذه ليست المرة الاولى التي تتعامل بها الهيئة مع المد الاحمر مبينا انها تمتلك الخبرة الكافية ولديها آليات للتنسيق مع الاجهزة المختصة في الدولة للتعاطي مع هذه الحالات الطارئة.
أضف تعليقك

تعليقات  0