كيف تتغلب على النسيان؟













يعاني الكثير من الناس من مشكل النسيان وعدم القدرة على تذكر الأشياء في وقتها لكن يبقى التغلب على النسيان ممكنا عبر بعض الارشادات.

يعتبر النسيان واحدا من الصعوبات التي تشترك في مواجهتها كل الأجيال رغم وجود بعض التفاوت لكن الاستعانة بالأشياء التي تعين على التذكر من الصغر وتعويد النفس عليها من الصغر أيضا للكبر أمر في غاية الأهمية لأن النسيان يمكن أن يتحول لمشكل حقيقي اذا لم يتم الانتباه اليه فتتطور درجاته ليتحول لأمراض تصيب المخ مثل ألزهايمر والخرف .
لكن ما هي أسباب النسيان؟

تتعدد الأسباب التي تقف وراء النسيان ومعلوم أن درجاته تتفاوت بين الأطفال أو المراهقين وحتى مراحل متقدمة من العمر يطرح فيها النسيان عائقا صحيا على سلامة العقل ومن بين تلك العوامل أن عقل الانسان لا يمكنه تخزين كل المعلومات وكأنه جهاز كمبيوتر لكنه يحفظ في الذاكرة أشياء ثم يترك أشياء أخرى يمحوها الزمن لذلك فالنسيان في كثير من الأحيان يمكن أن يكون نعمة وليس نقمة اذا حسن الاستفادة منها أي مساعدة أنفسنا على النسيان في المواقف التي تتطلب ذلك أي التي تفترض أن نسامح وننسى .

ومن بين الأسباب أيضا عدم تعويد النفس على المسائل التي تقوي الذاكرة مثل الحفظ وكثرة القراءة والمطالعة ، أو عدم الحرص على تناول تغذية سليمة وأنشطة بدنية تحافظ على سلامة البدن بشكل عام وهذه بعض الخطوات المساعدة على التغلب على النسيان.

الخطوة الأولى : الكتابة وتدوين قوائم

ان أول خطوة تساعد على التغلب على مشكل النسيان وبالتالي تعين على التذكر هي كتابة قوائم يتم فيها تدوين كل المواعيد أو الالتزامات التي يجب القيام بها خلال اليوم ويمكن أيضا في هذا الاطار الاستعانة بأجندة قصد تدوين كل الأنشطة في وقتها ولحين الانتهاء من غرض معين يمكن محوه للمرور للنشاط الموالي كما يمكن كتابة كل الأشياء التي يخشى نسيانها حتى لو كانت بسيطة مثل اعداد طابق معين أو قراءة كتاب ثم تدوين رقم الصفحة التي تم التوقف عندها حتى يسهل في وقت آخر مواصلة القراءة.

الخطوة الثانية خريطة الأماكن

ان استعمال خريطة بشكل مبسط بمواقع الأماكن التي نضع فيها الأشياء يمكن من ربح الوقت مع الأخذ بعين الاعتبار وضعها في نفس الأماكن حتى يسهل تذكرها في المستقبل وبالتالي الوصول اليها بشكل أسرع ونفس الشيء يمكن تطبيقه حتى خارج المنزل للوصول للنقطة المرجوة بأسهل طريق وأيضا في أقرب وقت.

الخطوة الثالثة استخدام الجانب المعاكس

أشارت دراسة علمية لكون استخدام الجانب الأيسر أو المعاكس يساعد ليس فقط على تنشيط حركة الجسم بل أيضا تنشيط المخ لأن الاقتصار في كل الأمور على استخدام اليد اليمنى يعطل من حركة الاتجاه المعاكس أي يؤدي لتعطيل جزء من المخ وبالتالي فالتعود على استعمال كل الأعضاء وتحريكها أمر في غاية الأهمية يمكن من استعمال كل عضو من أعضاء الجسم وفي هذا الاطار فالمشي أو ممارسة الأنشطة الرياضية أمر ضروري لأنه يساهم في تحريك كل عضلات الجسم ما يؤدي لتنشيط المخ أيضا.

الخطوة الرابعة احياء الذاكرة عبر الصور

لمقاومة النسيان يمكن تصوير الأشياء دائما في ذاكرتك فالاحتفاظ بها كصور يعينك على التذكر ويجعل مخيلتك تشتغل بشكل أفضل لذلك احفظها بصورها التي تحمل حجما معينا ولونا مختلفا وهو نفس الأمر الذي يتم الاعتماد عليها في مسألة الحفظ فكتابة العناوين والفقرات الرئيسية أو ذات صلة بألوان وأحجام مختلفة تساعد على التذكر بنفس ألوانها وأحجامها التي كتبت بها أول مرة.

الخطوة الخامسة ربط الصور بكلمات

ان من أهم عوامل مقاومة النسيان أيضا ربط الصور بالكلمات أي الكتابة أسفل كل صورة بشكل مختصر يعطيك فكرة حول أي موضوع تبحث عنه ومن تم يصبح هناك علاقة أو صلة وصل بين الصور والكلمات.
أضف تعليقك

تعليقات  0