مجلس الأمة

«التشريعية» البرلمانية تقر مقترح تكويت الوظائف العامة في الدولة

وافقت لجنة الشؤون التشريعية والقانونية اليوم على تعديل نص المادة 30 من القانون رقم 16 لسنة 1960 بإصدار قانون الجزاء بإضافة الأم إلى ولي النفس لمعالجة وحل مشكلة رفض إجراء عمليات جراحية إلا برضاء الولي أو الأب.
كما وافقت اللجنة على ثلاثة مقترحات في شأن قانون مزاولة مهنة الطب البشري في الكويت، إضافة إلى مقترح بتكويت الوظائف العامة بالدولة على أن تحيل تلك المقترحات إلى اللجان المختصة لدراستها.
وقال رئيس اللجنة النائب خالد الشطي في تصريح صحفي بمجلس الأمة إن اللجنة بحثت عدد من الموضوعات المهمة المدرجة على جدول أعمالها ومنها ما أثير قبل سنوات حول رفض بعض الأطباء إجراء عمليات إلا برضاء الولي أو الأب.
وأضاف أن هذا الأمر نجم عنه العديد من المشاكل ومن بينها في حال سفر الوالد ومنعاً للخلافات تقدم النواب بعدة اقتراحات لحل هذا الموضوع ورأوا ضرورة التعديل على قانون الجزاء، وأيضا ضرورة التعديل على قانون مزاولة مهنة الطب البشري في الكويت.
وأمام هذه المعطيات ناقشت اللجنة قانون الجزاء وهو اختصاص أصيل لها وبعد البحث والدراسة لثلاثة مقترحات مقدمة من النواب ارتأت اللجنة إضافة الأم إلى ولي النفس لمعالجة وحل هذه المشكلة بحيث يتم إضافة الأم إلى نص المادة 30 من القانون رقم 16 لسنة 1960 بإصدار قانون الجزاء .
وفيما يخص قانون مزاولة مهنة الطب البشري وطب الأسنان قال الشطي إن اللجنة وافقت على ثلاثة مقترحات في ذات الشأن تتعلق بالتعديلات لحل هذه المعضلة وكانت لدى اللجنة بعض الملاحظات الفنية والقانونية سوف تثبت في تقريرها قبل رفعها إلى اللجنة المختصة وهي اللجنة الصحية.
وأضاف أن اللجنة التشريعية درست تلك المقترحات الثلاثة من الناحية الدستورية ولكن يجب ان تبحث تفاصيلها في اللجنة الصحية وفقاً للائحة الداخلية لمجلس الأمة.
ولفت إلى أن اللجنة وافقت أيضاً على اقتراح بقانون مقدم من النواب بشأن تكويت الوظائف العامة في الدولة، مؤكداً أن الاقتراح دستوري وأن هناك بعض الملاحظات عليه من قبل أعضاء (التشريعية) سوف تثبت في تقرير اللجنة قبل رفعه إلى اللجنة المختصة لدراسته باستفاضة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp us
إغلاق
إغلاق